ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







دور التأهيل الأكاديمي في بناء و تنمية القدرات الإعلامية : دراسة ببيلومترية لأطروحات علوم الاتصال بجامعة إفريقيا العالمية 1999- 2010

المصدر: أعمال المؤتمر الثاني والعشرون: نظم وخدمات المعلومات المتخصصة في مؤسسات المعلومات العربية: الواقع، التحديات، والطموح
الناشر: الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات
المؤلف الرئيسي: عوض الكريم، معتصم الحاج (مؤلف)
محكمة: نعم
الدولة: السودان
التاريخ الميلادي: 2011
مكان انعقاد المؤتمر: الخرطوم
رقم المؤتمر: 22
الهيئة المسؤولة: الاتحاد العربي للمكتبات و المعلومات و وزارة الثقافة و زارة الكهرباء و السدود و جمعية المكتبات و المعلومات السودانية
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 1716 - 1751
رقم MD: 106464
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تندرج الدراسة ضمن مجال القياسات الوراقية الموسومة بالببليومترقا (Biblometrics) التي تستخدم الطرق الإحصائية والأساليب الرياضية في تحليل البيانات المتعلقة بعناصر الاتصال الوثائقي، لإلقاء الضوء على خصائص عمليات تداول المعلومات، وتتبع مسارات تطور المجالات العلمية (قاسم، 1995م: 118) وهو منهج و/أو أداة تنصب على التحليل الكمي لخصائص المعرفة المسجلة والسلوكيات المرتبطة بها؛ باكتشاف العديد من العلاقات القائمة بين عناصر نظام الاتصال العلمي من (الوثائق) و(المؤلفين) و(التخصصات العلمية) و(المجتمعات اللغوية) و(جهات ومؤسسات النشر) وغيرها من العناصر؛ وإماطة اللثام عن الظواهر السلوكية المرتبطة بذلك النظام؛ بتوفير مقاييس منضبطة لتحليل الخصائص البنيانية في المجتمع العلمي من أنشطة أساسية تتصل بالتأليف والنشر والاستخدام للإنتاج الفكري المتخصص، تأكيداً للطابع التكاملي لنمو المعرفة البشرية (عوض الكريم، 2010م: 120). كمقدمة تقليدية افتتحت الورقة بالإطار المنهجي الذي شمل الموضوع وأهميته النابعة من الدور الخطير والمتعاظم للإعلام في عصر توسع وتفاعل شبكات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات؛ التي أصبح العالم في خضمها لا يعدو أن يكون قرية صغيرة، وتتأكد هذه الأهمية بتسليط الضوء على المناهج والمقررات التي تتوسل بها المؤسسة المعنية (جامعة إفريقيا العالمية) في رفع القدرات العلمية وتنمية المهارات الإعلامية، ومتابعة الإشراف العلمي من خلال رصد النتائج الفكري للجامعة المتمثل في أطروحات (الدكتوراه الماجستير الدبلوم) في المجال منذ تأسيس الجامعة وحتى عام 2010م. ثم جاءت أهداف الدراسة متمثلة في قياس النشاط العلمي في مجال الإعلام وعلوم الاتصال وذلك بتتبع التوزيع الموضوعي والزمني للأطروحات، وإبراز خصائص ومقومات نظام الاتصال الوثائقي، من أجل التعرف على واقع البحث العلمي في مجال الدراسات الإعلامية وعلاقتها بالمناهج والمقررات الدراسية من خلال تحليل سلوك واتجاهات الباحثين في استخدام مصادر المعلومات المتخصصة في قطاع المعلومات الإعلامية، ومن ثم الوقوف على العقبات والصعوبات التي تواجهه البحث العلمي والتأهيل الأكاديمي في المجال، وقصدت الدراسة من وراء ذلك إلى تقديم الخطوات الإرشادية التي تكفل الاستخدام الأمثل لمصادر دراسات علوم الاتصال للارتقاء بالخدمات التي تسهم بالضرورة في حل القضايا الآنية والمستقبلية لمجتمع المعلومات على المستوى المحلي والإقليمي. ثم استعرضت الورقة مشكلة الدراسة وحصرتها في عدة تساؤلات أهمها: ما علاقة المناهج والمقررات الدراسية بالتأهيل الأكاديمي؟. وهل للمناهج والمقررات دور فاعل وإسهام واضح في بناء القدرات وتنمية المهارات الإعلامية؟ وما خصائص وسمات الإنتاج الفكري السوداني في مجال الإعلام؟ وما الاتجاهات الموضوعية للأطروحات؟ وما مدى حدودها في تغطية المجالات الإعلامية؟ ثم ما قنوات بث ونشر مصادر الدراسات الإعلامية المعاصرة؟ وهل تعكس مؤشرات ظواهر التوزيع مبادئ وقوانين المعلومات؟ ثم جاءت الفروض مؤسسة على تلك التساؤلات كالآتي- جامعة إفريقيا العالمية مؤسسة تربوية ذات مبادئ وأهداف خاصة، استفادت من خصوصية المكان لتبليغ رسالة ذات رؤى وأبعاد واضحة انعكست على إنتاجها الفكري من الأطروحات الجامعية. أسهمت المناهج والمقررات الدراسية بصورة واضحة في بناء وتنمية القدرات وصقل الكوادر وتوفير الكفاءات الإعلامية. تركز الدراسات على التلفاز أكثر من وسائل الإعلام الأخرى لأسباب معتبرة. الباحثون في المجال يستخدمون الشكل الورقي للكتاب كمصدر أساس للمعلومات وبمستوى متدن في توثيق معايير الوصف الببلوجرافي. جاء استعراض الدراسات السابقة مشتملا على خمسة دراسات متنوعة قسمت إلى عدة محاور لتغطي المجال على المستوى المحلي والإقليمي، ثم تطرقت الورقة إلى مكان الدراسة جامعة إفريقيا العالمية كمؤسسة أكاديمية ذات رؤى وأهداف خاصة ورسالة متفردة من حيث المكان والمضمون، ودورها في إعداد طالب الإعلام من خلال استعراض الوحدات الدراسية التي تطلع بتأهيل ورفع القدرات وتنمية المهارات الإعلامية على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، متناولة التأهيل الأكاديمي الموجه في شكل مطلوبات الجامعة؛ الذي يبين القدر اللازم من المواد التكوينية التي تعد الوسيمة و/أو الجينات الأكاديمية الذي تسعى الجامعة جاهدة إلى إرسائها في المجتمع المحلي والعالمي، وذلك بتوصيف المواد وتحديد ساعاتها المعتمدة. ثم ولجت الدراسة إلى الجانب التطبيقي من خلال استعراض الجداول والأشكال البيانية واختتمت الدراسة بالنتائج والتي من أهمها: - أجازت الجامعة خلال عقد من الزمان في وحداتها العلمية المختلفة حوالي 46 أطروحة جاء توزيعها الكمي متناسقا بين عنصري الذكور والإناث، تراوحت الدرجات العلمية بين مستوى درجة الدكتوراه إلى درجة الماجستير بنسبة 1: 8. - اتسم التوزيع الموضوعي بالشمول الذي غطى معظم موضوعات علوم الاتصال، وعكس ترتيبه التسلسل المنطقي لمنهجية البحث في المجال، فجاز التلفاز في المقدمة لأسباب معتبرة تمثلت في سرعة نقل الأحداث إضافة إلى الجانب المبهرج المغري بالمؤثرات الصوتية والمرئية والحيل البصرية التي أصبحت تشكل قيمة في حد ذاتها وغلبة الفرجة في الإعلام المرئي. - تعزي الرصانة والجودة الأكاديمية بالأطروحات لقداسة الرسالة ووضوح وتكامل الروية ورسوخ المنهج. - بينما يرجع القصور والشح والتباين إلى تجويد الأداء والنقص في كوادر الأساتذة المشرفين. أوصت الدراسة بأن يتبنى الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات بالتعاون من جامعة الدول العربية مشروع إيداع الأطروحات والدوريات والمصادر الأخرى في مجال الإعلام وعلوم الاتصال بغرض إلقاء الضوء على الخصائص البنائية لأنشطة الاتصال العلمي.