ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأسباب المباشرة لسقوط الأندلس

المصدر: مجلة الجامعة العراقية
الناشر: الجامعة العراقية - مركز البحوث والدراسات الاسلامبة
المؤلف الرئيسي: سليم، محمد أمين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع44, ج3
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2019
التاريخ الهجري: 1441
الصفحات: 446 - 455
ISSN: 1813-4521
رقم MD: 1077678
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

14

حفظ في:
المستخلص: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبة أجمعين وبعد ..إنما يقع لهذا العالم من حوادث ومجريات لا يقع صدفة، ولا خبط عشواء وإنما يقع ويحدث وفق قانون عام ودقيق ثابت صارم لا يخرج عن أحكامه شيء وليعلم الناس على وجه اليقين إن الخلاص من الحالة السيئة التي هم عليها لا يكون أبدا إلا بإتباع ما تقتضي به سنن الله تعالى، حيث يقول الله تعالى بعد الاستعاذة: قال تعالى: ﴿أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍۢ مَّكَّنَّٰهُمْ فِى ٱلْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا ٱلسَّمَآءَ عَلَيْهِم مِّدْرَارًا وَجَعَلْنَا ٱلْأَنْهَٰرَ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَٰهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنشَأْنَا مِنۢ بَعْدِهِمْ قَرْنًا ءَاخَرِينَ﴾ والقرن: هو الأمة من الناس، ألم يروا إلى مصارع الأجيال السابقة وقد مكنهم الله تعالى في الأرض وأعطاهم من أسباب القوة والسلطان والنعم الوفيرة ما لم يعطي مثله للمخاطبين، ثم لم تكن تلك المواهب والنعم والقوة والسلطان بمانعة لهم من عذاب الله لما استحقوه بتكذيبهم رسل الله تعالى، وأنشأ الله تعالى من بعدهم جيلا آخر ليختبرهم فعملوا مثلهم أي من سبقهم فأهلكوا كإهلاكهم، فحذروا أيه المخاطبون أن يصيبكم مثل ما أصابهم فما أنتم بأعز على الله تعالى منهم. ويتكون هذا البحث من مقدمة ومبحثين كل مبحث ثلاث مطالب وخاتمة وخلاصة. المبحث الأول: ضعف المسلمين وقوة النصارى الحاقدين. المطلب الأول: ضعف العقيدة الإسلامية والمنهج الرباني الصحيح المطلب الثاني: موالاة النصارى والثقة بهم والتحالف معهم ضد المسلمين المطلب الثالث: الانغماس في الشهوات والركون إلى الدعة والترف وترك الجهاد المبحث الثاني: إلغاء الوحدة وتفكك الأمة المطلب الأول: إلغاء الخلافة الأموية وبداية عهد الطوائف المطلب الثاني: عدم سماع ملوك الطوائف لنصح العلماء العاملين المطلب الثالث والأخير: (العزة لا تنال بأفخاذ النساء ولكن برماح الرجال) الخاتمة والخلاصة.

They said: injustice state is hour and state of justice till the end of the time. And may Allah grant victory to the unbelievers by their justice and failure Muslims by their impartial, and which which always draws attention from the setback all hunaanity since the inability of Muslims to leadership and the inherent difference between the spirit of Islam and the physical spirit that dominated the world after abandoning Islam for leadership. Interpreters said to look to who be at the beginning from the good and liars to punish as your punishment, that to say Perdition as perished, and this statement by Allah and his Suna for all people to surely and know his Sunan in his creation and his Sunan says that the conduct of people in life are methods lead some to happiness and happiness and each leads to destruction and miserable, and follow these laws must be completed to the finds that Sunan and benefit from this statement those who believe and faitha to Allah, and from what Allah mentioned from their stories, events and of the conditions of the former and rejected the guidance of Almighty Allah. Third: indulging in his desires and to rely on the adoptee, luxury and leave struggles The second topic: the abolition of the unit and the disintegration of the nation The first the abolition of the Umayyad Caliphate and the beginning of the era of denominations The second topic: Do not listen to the invited advised worked scientists. The third and final part: (pride does not get the women but men shaft). And Conclusion.

ISSN: 1813-4521

عناصر مشابهة