ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تاريخ العلاقات الخارجية بين أوروبا الغربية والمسلمين بعد سقوط الخلافة العباسية من خلال كتابات الرحالة الأوروبيين: رحلة سفير مملكة قشتالة المسيحية "روي جونزاليز دي كلافيخو" إلى بلاط تيمور لنك أنموذجاً

العنوان بلغة أخرى: The History of Foreign Relations between Western Europe and Muslims after the Fall of the Abbasid Caliphate, through the Writings of European Travelers: The Journey of the Ambassador of the Christian Kingdom of Castile, "Roy Gonzalez de Claviejo", to the Court of Timor
المصدر: المجلة الدولية أبحاث في العلوم التربوية والإنسانية والآداب واللغات
الناشر: جامعة البصرة ومركز البحث وتطوير الموارد البشرية رماح
المؤلف الرئيسي: الصراف، علي زهير هاشم (مؤلف)
المجلد/العدد: مج1, ع3
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: أغسطس
الصفحات: 66 - 106
ISSN: 2708-4663
رقم MD: 1083949
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, EduSearch
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
العلاقات الخارجية | الرحلات | أوروبا | تيمور | دي كلافيخو | Foreign Relationship | The Voyage Books | Europe | Timor | De Clavijo
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تعد دراسة طبيعة علاقات الأمم والشعوب والثقافات والأديان من أهم شعب الدراسات الفكرية، وإذا ما تعلقت تلك الدراسات بالأمم السالفة فإنها ستصبح من حقول التاريخ. ولا شك أن الأمة العربية التي شرفها الله تعالى بالإسلام فأصبح تاريخها العريق بوصفها أمة قديمة مقترنا بالوحي. وهذا الأساس المكين هو الذي أحدث تحولا عظيما في تاريخها خاصة عندما كونت دولة وحضارة لم يعرف لها نظير. ومن أبرز الشعوب والأمم التي جاورها العرب والمسلمون بعد نشأة دولتهم منذ التأسيس هي الشعوب الأوروبية بجميع فئاتها المتحضر وغيره وعلى حدودي البر والبحر. والبحث الحاضر هو بصدد إلقاء نظرة تاريخية عن علاقات المسلمين مع أوروبا وتحديدا الغربية منها. ولهذا الغرض فلابد أولا: من دراسة منافذ اتصال المسلمين بالغرب الأوروبي مع التركيز قليلا على شبه جزيرة إيبريا والأندلس أحد أهم هذه المنافذ، ثم: معرفة طبيعة العلاقات الإسلامية الأوروبية بعد سقوط دولة الخلافة العباسية في بغداد عامة وعقب غزوات تيمور لنك خاصة، ثم: سبب سعي أوروبا لتعميق الأواصر مع تيمور لنك ومنها بعثة السفير القشتالي دي كلافيخو -التي سنقوم بدراستها- بعد أن نذكر شيئا عن تاريخ الرحلات الأوروبية إلى المشرق وصولا بعصر كلافيخو وفي النهاية وصف الوفد المرافق له ومسار الرحلة وأهم ما امتازت بها.

The study of the nature of the relationships of nations, peoples, cultures and religions is one of the most important branches of intellectual studies, and if those studies are, relate to the previous nations, they will become a field of history. There is no doubt that the Arab nation that God Almighty honored with Islam has become its ancient history as an ancient nation combined with revelation. This strong foundation that caused a great transformation in its history, especially when it formed a state and a civilization that has no parallel in the History of humanity. Among the most prominent peoples and nations that Arabs and Muslims have adjoined after the establishment of their state since its founding are the European peoples of all civilized classes and others, and on the borders of land and sea. The present research aims to give a historical view of relations with Europe, particularly Western ones. Therefore, it is necessary first: to study the outlets of communication for Muslims in the Western European, with a focus on the Iberian Peninsula, and Andalusia is one of the most important of these outlets. Then, studying the nature of European Islamic relations after the fall of the Abbasid Caliphate in Baghdad in general, and following the invasions of Timor the Lame in particular. Then: The reason for Europe’s endeavor to strengthen relations with Timor the Lame, including the mission of the Castilian Ambassador de Claviejo - which we will study -, after we mention something about the history of European trips to the East until the era of Clavejo. In the end, we describe the delegation accompanying him, the voyage path and the most important thing that distinguished it.

ISSN: 2708-4663