ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أسماء الله الحسنى الواردة على صيغة "فعول": دراسة صرفية دلالية سياقية في القرآن الكريم

المصدر: مجلة بحوث كلية الآداب
الناشر: جامعة المنوفية - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: وداعة، مرتضى فرح علي (مؤلف)
المجلد/العدد: ج113
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2018
الصفحات: 1595 - 1625
ISSN: 2090-2956
رقم MD: 1134610
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه الدراسة في مجملها للوقوف على الأسماء الحسنى التي جاءت على صيغة (فعول)؛ لتحديد وظائفها الصرفية، ودلالتها اللغوية، والسياقات القرآنية التي وردت من خلالها، ودلالة كل سياق. وقد اتبعت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي من جانب، والاستقرائي من جانب آخر من خلال معالجة الموضوع من محورين، هما: دراسة صيغة (فعول) ودلالاتها الوظيفية، ودراسة الأسماء الحسنى الواردة على صيغة (فعول) من حيث البناء، والدلالات الوظيفية، واللغوية، والسياقات القرآنية التي وردت فيها. هذا، وقد توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج، من أبرزها: - من الأسماء ما يكون صفة مشبهة، وهي: رؤوف، صبور، ومنها ما يكون صيغة مبالغة، وهي: غفور، ودود، ومنها ما يكون صفة مشبهة تارة، وصيغة مبالغة تارة أخرى، وهي: شكور، وعفو. - لكل اسم من هذه الأسماء دلالة محددة؛ فالشكور يدل على أنه يشكر لعباده بصفة دائمة، ومشكور من الشاكرين منهم، والرؤوف يدل على أنه الشديد الرحمة، والودود يدل على أنه المحب لعباده الصالحين، أو المحبوب منهم، والغفور هو الذي يستر الذنوب ويمحها بصفة دائمة، والعفو فهو ذو الفضل والمعروف الذي يعفو عن الذنوب ويمحوها، والصبور يدل على صبره المطلق على خلقه، وهو قريب من معنى (الرحيم). والأخير هذا لم يرد في القرآن الكريم. - من ناحية السياق فقد تتعاقب (فعول) و (فعيل) لتباعد الدلالات، وقد تتكرر (فعول) لتقارب الدلالات من ناحية، وقد تؤكد؛ وذلك لتأكيد الصفة المعنية في حقه تعالى، وقد يكون السياق تقريريا؛ لتقرير الصفة المعنية في حقه تعالى، وقد تكون الصيغ في السياق مذكرة؛ للدلالة على العموم أي: عموم مغفرته وشمولها مثلا، وقد تكون معرفة بـ (أل) للدلالة على الخصوص: أي أن هذه الصفات المطلقة خاصة به سبحانه وتعالى، وتأتي تابعة لاسمه تعالى (الله) في الإعراب؛ للدلالة على أن هذه الصفات ملازمة له. وكل هذه السياقات تكون في الفواصل؛ للتنبيه عليها والوقوف عندها.

The purpose of this study is to identify the name in the form of (فعول) to determine their morphological functions, and linguistics meaning, and the Quranic contexts in which these were presented, and the meaning of each context. The study followed the descriptive analytical approach from one side, and inductive on the other hand by addressing the subject from two aspects: studying the formula (فعول) and its functional meaning and studying the names mention in the form of (فعول) it terms of structure, functional meaning, linguistic and contextual in Quran which it was comes on. The study was reached many findings; he most important are: - some of names are resembling participle namely: Raouf, Sabour, and some of them are formula of exaggeration which are: Gafour, Wadoud, including what is sometimes resembling participle and formulae of exaggeration at other times namely; Shakour and Aafw. -each of these names has a specific meaning, Alshkour indicates that people thanks ALLAH permanently, and thankful of those thankful of them, and Alraouf indicates that very compassionate, Alwadoud, indicates that ALLAH the lover of the righteous people, or beloved of them and Algafour is one who covers the sins and clear them permanently, Alafw the one who forgives the sins and erases them. Alsabour shows the absolute patience for his creation, and it is near on meaning of (Alraheem), the latter is not mentioned in the Holly Quran. In the way of the context, it may be successive (فعول) and (فعيل) differences of meanings, and may be repeated (فعول) to the convergence of semantics on the one hand, and may be confirmed; inorder to confirm the intended nature of Allah, the context may be determinative, to determine the property of ALLAH, may be the formulations in the context misleading, to denote the general meaning that means: the general meaning of forgiveness, may be defines by (ال ) to indicates in particular, that means these absolute property belongs to ALLAH, and it comes with the name of (ALLAH) in (الإعراب ) to attributes this property inherence to (ALLAH). And all these contexts are in the intervals, to notice them and stopped on it.

ISSN: 2090-2956

عناصر مشابهة