ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







معالم المشروع التربوي العربي في مسار العولمة : بحث في فاعلية التأصيل وآليات التفعيل

المصدر: ندوة العولمة وأولويات التربية
الناشر: جامعة الملك سعود - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: حسانى، أحمد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 3
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2005
مكان انعقاد المؤتمر: الرياض
الهيئة المسؤولة: كلية التربية ، جامعة الملك سعود
التاريخ الهجري: 1426
الصفحات: 1615 - 1653
رقم MD: 114384
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه المداخلة إلى تشخيص الواقع التربوي العربي تشخيصا موضوعيا بمعزل عن أي نزعة ذاتية أو عاطفية في ظل اهتماماتنا الحضارية الراهنة لمواجهة التحديات الكبرى والمعوقة، وهي التحديات الناتجة عن الخطاب التربوي المنجز عالميا لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للعولمة بكل جوانبها الاقتصادية والثقافة والتربوية. مما لاشك فيه هو أن المشروع التربوي العالمي الذي تسعى الأطراف القطبية للعولمة إلى تكريسه وتعميمه يقوم أساسا على مبدأ الانتقال والتحول من محلية البدء إلى عالمية المآل. الانتقال: 1- من المحلي إلى العالمي. 2- من الأحادية إلى التعددية. 3- من التصادم بين الحضارات إلى التلاقي والحوار بين الحضارات الإنسانية. 4- بين التنافر بين الثقافات والتباعد بين اللغات إلى التعايش والتكامل بين هذه الثقافات واللغات. نحن ملزمون، حينئذ، بالمشاركة في توجيه هذه المبادئ التربوية العالمية لصالح الإنسانية، ولا يتحقق لدينا ذلك إلا بوضع استراتيجية تربوية عربية ذات بعد عالمي؛ تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات التربوية والثقافية المحلية من جهة، ومتطلبات البناء الحضاري العالمي الجديد من جهة أخرى. وانطلاقا من هذه الاهتمامات فإن هذه المداخلة ستحاول الإجابة عن بعض التساؤلات الهادفة التي تطرحها إشكالية المشروع التربوي العربي المنشود الذي ينحو نحو العالية. منها: 1- هل نحن مؤهلون للتعامل مع المد التربوي للعولمة من مواقعنا الاقتصادية والثقافية والإعلامية الراهنة؟ 2- هل نملك جميع الآليات والقدرات التي تسمح لنا بتوظيف جميع المرتكزات الفاعلة في أنظمتنا التربوية الحالية واستثمارها استثمثارا واعيا لترقية المشروع التربوي العربي العالمي؟ ٣- كف يكن لنا عولمة الرصيد التربوي للحضارة الإسلامية بوصفها حضارة عالية بطبيعتها؟

The aim of this paper is to reveal and to diagnose the objectivity and the reality of the Arabic educational system. It takes into account the differents challenged factors which bring by globalization ;ie, its economical, cultural and communicational aspects. There is no doubt that the system of the educational world that the globalization tries to assume and to generalize it, is characterized by multidimensional movements: 1- From the local to the wordly. 2- From one sideness to pluralism. 3- From crush between civilizations to dialogue. 4. From enemity to co-living of cultures. Given this situation, we are obliged to take pact in directing these wordly educational principles for the benifit of humanity and this can not be done unless we make a wordly educational strategy which takes into consideration national and cultural specifities, on the one hand, and on the other hand, the exigences of the no wordly civilizational edifice. Based on these concerns, the paper tries to deal with some questions necessitated by the wordly educational project. Among these questions are: 1- How can we deal with spread of globalization in its educational, cultural and communicational aspects? 2- How can we emply all the active elements in our present educational system? 3- How can we globalize our educational heritage of islamic civilization which is by its nature a wordly civilization?

عناصر مشابهة