ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







النظرية الإعلامية في ضوء النظرية الإحصائية : دراسة تطبيقية على نظرية ترتيب الأولويات

المصدر: المجلة العربية للاعلام والاتصال
الناشر: الجمعية السعودية للاعلام والاتصال
المؤلف الرئيسي: الحقيل، عبدالله بن صالح (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 9
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2013
التاريخ الهجري: 1434
الشهر: مايو / جمادى الآخرة
الصفحات: 11 - 58
DOI: 10.12816/0000500
ISSN: 1658-3620
رقم MD: 459418
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى تقويم مدى التزام النظريات الإعلامية ممثلة في نظرية ترتيب الأولويات بأهم الأسس الإحصائية التي اشترطتها نظرية المجموعات والاستقلال الإحصائي لاختبار العلاقة بين المتغيرات، وقد تصدت الدراسة لهذه المشكلة البحثية عبر الإجابة عن ثلاثة أسئلة: ما الشروط العلمية التي يتطلبها تحقق الاستقلال الإحصائي اللازم لاختبار العلاقة الإحصائية، وما متطلبات نظرية المجموعات اللازمة لذلك، وما مدى تطابق المنهج الذي استعمل في اختبار نظرية ترتيب الأولويات مع الشروط العلمية للاستقلال الإحصائي ونظرية المجموعات، وقد سلكت الدراسة المنهج التحليلي التقويمي عبر تحليل المصادر العلمية للخروج برؤية معيارية حول شروط العلاقة الإحصائية، وتوصيف ماهية نظرية ترتيب الأولويات وعناصرها، ثم المقارنة بينهما والحكم بعدها على مدى اتباع المعايير الإحصائية في اختبار النظرية، وقد كشفت نتائج الدراسة أن المنهج الإجرائي المطبق في اختبار نظرية ترتيب الأولويات لم يلتزم بشرط نظرية المجموعات؛ بسبب صعوبة الجمع بين مجموعتين مختلفتين: أولويات وسائل الإعلام وأولويات الجمهور، مما أرغم الباحثين على عدم معالجة البيانات الخام، وتغيير وحدة التحليل، من الفرد إلى القضية؛ مما باعد بين الدراسة ومجتمعها الإحصائي. كما أشارت النتائج بوضوح إلى مخالفة صريحة وواضحة لشرط الاستقلالية التي هي اهم مبادئ الإحصاء والاحتمالية، بسبب تحويل القيم الخام إلى تراتيب فقدت استقلاليتها. وخلصت الدراسة إلى أن عدم الالتزام بذلك ربما لا يتعارض مع الأصل النظري لنظرية ترتيب الأولويات أو غيرها من النظريات الإعلامية؛ ولكنه يتعارض مع أصلها الإحصائي والمنهجي، وقد بنت الدراسة على نتائجها لاقتراح جملة من التوصيات تدعو للاستمرار في تطبيق المعايير الإحصائية على نظريات إعلامية أخرى، وتقويم البحوث الإعلامية العربية المنشورة في الدوريات العلمية والرسائل العلمية في ضوء المعايير الإحصائية، ومسح آراء الباحثين حول الأخطاء الإحصائية، وخاصة رصد الأسباب التي قادت لها، وأنماطها وآليات علاجها من وجهة نظرهم. \

It is not complicated to form a conceptual theory, but it cannot be testable unless it is converted to a statistical theory. It is assumed that mass communication theory was/is unable to meet the requirements of the statistical theory because the nature of mass communication process prevents it to move from conceptual to statistical theory. Sender, message, medium, and receiver are the components of mass communication process and they need to belong to one set. In another word, in order to test the relations between these components simultaneously, they have to be primitive parts in one set in order to process their data mathematically and statistically. Also, observations of these components have to belong to one unit of analysis and their observations should not be independent. Another criteria of testing a theory is statistical independence which assumes observations independence. Its formal definition is: if two events (A1) and (A2) are statistically independent, the probability of their intersection is: p (A1 A2) = p (A1) p(A2). These criteria have been applied to Agenda-Setting Theory as it is the most popular theory among mass media researchers and it has been tested using full components of mass communication process: Sender, message, medium, and receiver. The results reveals that Agenda- Setting research failed to meet the assumption of set theory. It was found that researchers downgraded their data to get paired observations. They collect individual data and process it as aggregate data and change the unit of analysis from individual audience and individual media content to aggregate data of issues. Agenda setting data were collected from a sample of media content and people but the issue as a new unit of analysis was tested and then the results were generalized to the universe of individuals and media. The results revealed clearly that collected data encountered interesting and subtle violation of statistical independence by changing unit of analysis. Ranking issues based on total number of individuals or total number of media space or time makes the ranks of issues depend on the quantity and then the rank of their counter issues which made observation dependent. Finally, the study has concluded that mass communication theory is still conceptual and far from being a statistical theory

ISSN: 1658-3620