ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







موقف أبي منصور الأزهري من القراءات القرآنية في كتابه " معاني القراءات "

المصدر: المجلة الأردنية في اللغة العربية وآدابها
الناشر: جامعة مؤتة - عمادة البحث العلمي
المؤلف الرئيسي: الشطناوي، منير تيسير (مؤلف)
مؤلفين آخرين: حسن، عمر راشد (م . مشارك)
المجلد/العدد: مج 9, ع 2
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2013
التاريخ الهجري: 1434
الشهر: شعبان / تموز
الصفحات: 187 - 206
ISSN: 2520-7180
رقم MD: 459837
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: وقف جمهور النحاة من القراءات القرآنية التي تخالف قواعدهم موقفًا أعطى الصدارة للقاعدة لا للقراءة، فأنكروا وضعفوا وردوا من القراءات ما خالف قواعدهم، حتى وّلد هذا الموقف ردود فعل قوية عند بعض المتقدمين والمحدثين. بيد أن أبا منصور الأزهري قد سجل موقفًا مغايرًا، تميز عن مواقف كثير من اللغويين في عصره، وهو موقف استطاع أن يستوعب القراءة والقاعدة معًا من غير أن يطرح أحدهما الآخر، وتبدو ملامح موقفه هذا من خلال اختياراته للقراءات وترجيحاته اللغوية في كتابه "معاني القراءات". فقد أولى القراءة مكانتها إذا جاءت على وجه، وجاز في اللغة وجه آخر، فكان لا يقدم الوجه اللغوي المغاير للقراءة ولو كان قويًا؛ لأنه لم يقرأ به استنادا إلى أن القراءة السّنة. ودافع أبو منصور عن القراءات ولا سيما تلك التي ضعفها النحاة، وكثيرا ما كان يجيز وجهين لغويين ُقرِئ بهما من غير مفاضلة أو ترجيح، وكان يختار ما صح من القراءات وفق رؤية اختيارية قائمة على أسس موضوعية ومنهجية: كتقديم الصحيح على الشاذ، والأخذ بالقياس اللغوي، وإجماع أكثر القراء، وقوة الإسناد، وصحة معنى القراءة...

Most Arab grammarians adopted a unified attitude towards the Quranic Readings which violate the grammatical rules in that they gave priority to the rule not to the reading. This attitude forced them to deny and weaken all the violating readings, a fact resulted in reactions among early and modern grammarians. However, Abo Mansoor Al-Azhari has adapted a different path that disting wished him from others during that era. The new path enabled him to absorb the rule and the reading simultaneously without the need to refute one of them. The characteristics of this new path are evident through his linguistic choices and preferences in his book "The Meaning of Readings" where he gave priority to the reading that disagree with the prevailing rule on the condition that there were other acceptable weak rules. Abo Mansoor Al-Azhari had also gave credit to the reading considered weak by grammarians, and he would often accept two different linguistic forms without any preference. Al-Azhari used to select the correct readings relying on some criteria, the most important of which were the acceptability of the reading according to linguistic analogy the agreement of most readers. He chase auhentic readings according to some objective scientific stardereds including prioritizing the anthentic over the anamolous reading, accepting the linswistic staudards, consensus of most narrators, the stresth of narration, the acceptability of the interpretation of the rendings.

ISSN: 2520-7180