ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







القيم الحضارية في الإسلام وضرورة تجديد الوعي الدعوي الحضاري

المصدر: مجلة كلية الآداب
الناشر: جامعة صنعاء - كلية الآداب والعلوم الإنسانية
المؤلف الرئيسي: برغوث، عبدالعزيز (مؤلف)
المجلد/العدد: ع 29
محكمة: نعم
الدولة: اليمن
التاريخ الميلادي: 2006
الصفحات: 187 - 216
رقم MD: 460006
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يتناول البحث بالتحليل مسألة القيم الحضارية في الإسلامي وضرورتها لتشكيل الوعي الدعوي الحضاري الذي يعد أساس أي إصلاح متكامل في واقع الأمة وتفعيل لقدراتها على الأداء الحضاري المتوزان. والبحث يطرح مفهوم الوعي الدعوي الحضاري بوصفه مدخلا مهما لحل بعض المشكلات المتعلقة بقدرات الحركات الدعوية على تجسيد قيم الإسلامي الحضاري في الواقع البشري المعاصر الذي يتصف بالعولمة والعالمية والعلمية وغيرها. ويتبع البحث المنهج الاستقرائي ومنهج تحليل النصوص لمعالجة الإشكالية المطروحة. وخلص البحث إلى أن الوعي الدعوي الحضاري المطلوب هو ذلك الوعي الذي يتصور الدعوة الإسلامية كمشروع رسالي استخلافي ينبغي أن تجسد قيمه واقعيا على مستوى حضارة. والوعي الدعوي الحضاري الإسلامي المعاصر ينبغي أن يهدف إلى تخريج وتشكيل إنسان ومجتمع وثقافة الحضارة الاستخلافية، ومن هنا ينبغي إعادة النظر في الوعي الدعوي القائم، وربطه أكثر بالمشروع الحضاري الاستخلافي الشامل للأمة. فمضمون الوعي الدعوي الإسلامي ينبغي أن تنعكس فيه القيم الحضارية الكبرى للإسلام والتي تتضمنها خصائص الإسلام مثل الربانية والعالمية والتخفيف والرحمة والعلمية. إذ يتوجب الأمر أن يتمكن الوعي الدعوي الحضاري الإسلامي من رفد الإنسان ومده بالقيم اللازمة لتحضره عقليا وفكريا ومعنويا وماديا ومدنيا وعمرانيا واجتماعيا وتنظيميا وغيرها من معاني الوعي الحضاري. ومن هنا ينبغي لنا أن نوجه كافة المؤسسات والطاقات والإمكانات التي تتوافر عليها مجتمعاتنا الإسلامية توجيها يفضي بها إلى المساهمة في إعادة تشكيل الحضارة الإسلامية المتوازنة. إذ ينبغي لنا أن ننظر إلى الدعوة كوسيلة ضرورية لاستنهاض كل الطاقات البشرية والمادية والفكرية باتجاه البناء والتنمية الحضارية الشاملة. وهنا يأتي دور الوعي الدعوي الحضاري الإسلامي المعاصر في استثمار هذه الطاقات لخدمة المشروع الحضاري للأمة.

عناصر مشابهة