ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







قرية الفاو مدينة المعابد

المصدر: ندوة المدينة في الوطن العربي في ضوء الاكتشافات الآثارية - النشأة والتطور
الناشر: مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية
المؤلف الرئيسي: الأنصاري، عبدالرحمن الطيب (مؤلف)
مؤلفين آخرين: ابن طيران، سالم بن أحمد (م. مشارك)
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2008
مكان انعقاد المؤتمر: الرياض
الهيئة المسؤولة: مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية - السعودية
التاريخ الهجري: 1429
الصفحات: 97 - 106
رقم MD: 514912
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

236

حفظ في:
المستخلص: تعد قرية ذات كهل، كما تسميها الجنوبية، أو قرية الحمراء أو ذات الجنان، كما يسميها سكانها أيام عزها، أو قرية الفاو، كما يسميها آهل المنطقة في الوقت الحاضر، واحدة من أهم المواقع الأثرية في وادي الدواسر. وهي تقع علي بعد حوالي 700 كيلو متر جنوب غربي مدينة الرياض، في الطريق إلى منطقة نجران؛ لذا كانت قرية تعد همزة الوصل بين نجران، وبين حواضر اليمامة والخليج العربي وشمالي الجزيرة العربية. تمتد قرية طولا بمحاذاة خشم طويق، مسافة لا تقل عن ثلاثة أكيال، وعرضاً مسافة كيل واحد وبهذا يمكن أن نتصور حجم المدينة في عصرها الذهبي، الذي امتد من القرن الرابع قبل الميلاد إلى القرن الرابع الميلادي البلاد. ثمانية قرون عاشتها قرية، وتحملت فيها هجمات ملوك حمير، تلتها حملة امرىء القيس، الذي مر على قبيلة مذحج حاكمة قرية عام ٣٢٨ م في طريقه إلى نجران، ثم طواها النسيان، ولم نجد لها ذكراً خلال العصر الإسلامي، إلا الإشارة العابرة التي جاءت في صفة جزيرة العرب للهمداني. إن توسط قرية بين الجنوب والشمال، بل بين الشرق والغرب في الجزيرة العربية، فرص عليها أن تقوم بأدوار مختلفة في الحياة العامة، لعل من أهمها الجانب الديني. وهذا ما تشهد به المعابد والأنصاب التي غشيت الحياة فيها، حتى التصق اسمها بمعبود كانت له السطوة والقوة في أرجاء منطقة قرية، وفرض نفسه على أرباب القوافل؛ فتجده بين نقوش أعراب بادية لحيان، وبادية كندة، وبادية حمير أو ما يطلق عليها خطأ النقوش الثمودية، وكذلك بين أعراب قبائل الصفا. وقد تمتعت قرية بتسامح ديني، إذ نجد معبداً لعبط، وآخر لعثتر ود، وثالثاً لشمس وكهل، واللات، بل ومعبود لحيانية وآرامية ونبطيه أيضاً. هذا المزيج الديني بين معبودات الشمال والجنوب، يجعلنا نتصور أن قرية كانت مقرآ لمعبودات شتى تجذب القبائل من جميع أصقاع الجزيرة العربية.

Qaryat Dhu Kahl, as its name appears in southern texts, or Qaryat al-Hamraa or Dhat al-Jenan, as it was so named by its inhabitants during its high times of prosperity, or Qaryat al-Fau as it is now called by the people of the area, is one of the most important archaeological sites in Wadi al-Dowasir. Located some 700 km southwest of Riyadh on the road to the region of Najran, Qaryat had been a linking station between Najran, urban settlements of al-Yamamah, the Arabian Gulf, and the Northern part of the Arabian Peninsula. It spreads paralleling the Tweig mountainous range for about 3 km in length and 1 km in width. Accordingly, we may imagine the size of the town during its golden age which spanned some 8 centuries: 4th century BG through the 4th century AD. Throughout this long period, Qaryat withheld its ground in the face of Himyarite attacks and later the campaign of Imri’u al-Qais who passed the tribe of Mudh-hij, the rulers of Qaryat in 328 AD, while he was in his way to Najran. After that, Qaryat was left to oblivion, and one finds no mention of it during the Islamic Age, except for passing remarks included in the Sifat Jazerat al-Arab (characteristics of the Arabian Peninsula) by al-Hamadani. The geographical location of Qaryat in the middle between the South and the North, or yet between the East and the West had imposed on it certain roles to play in public life. Of these roles the most important was the religious capacity, temples and idols, which were widespread, testify to this fact. The town’s very name was associated with a certain worshipped idol which was most powerful and influential throughout the area and imposed itself even on caravans: we find it in Lihyanite, Kindian, Himyarite (or what is wrongly called Thamudic) inscriptions, and even in those of the tribal people of Safa. Qaryat also seems to have enjoyed religious tolerance: we find one temple of4 Abtt, another of Athter wod, a third of Shams and Kahl, and al-Lat, in addition to worshipped Lihynite, Aramian, and Nabatean idols. This religious mixture of Northern and Southern worshipped gods leads us to believe that Qaryat was the seat of various religious worships, and thus various tribes and peoples are drawn to it from all parts of the Arabian Peninsula.

عناصر مشابهة