ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الشباب والانحراف في الجزائر : قراءة سوسيولوجية

العنوان بلغة أخرى: Youth and Delinquency in Algeria : A Physiological Perspective
المصدر: الفكر الشرطي
الناشر: القيادة العامة لشرطة الشارقة - مركز بحوث الشرطة
المؤلف الرئيسي: ابن دريدي، فوزي (مؤلف)
المجلد/العدد: مج21, ع81
محكمة: نعم
الدولة: الإمارات
التاريخ الميلادي: 2012
الشهر: أبريل
الصفحات: 195 - 215
ISSN: 1681-5297
رقم MD: 605874
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: مر المجتمع الجزائري بعدة مراحل ، شهد فيها تغيرات بنيوية ، وإذا رصدنا تلك التغيرات في العشريتين الأخيرتين-على الأقل فإننا نلحظ أن ظاهرة الإرهاب أثرت على الواقع الأمني والاجتماعي والاقتصادي ، ومع بداية تعافي المجتمع من هذه الظاهرة ، بدأت ظاهرة أخرى تطغى على الواقع وهي انحراف الشباب. ويعرف الانحراف بأنه عدم مسايرة الفرد للمعايير الاجتماعية ويشمل أي سلوك لا يتفق مع توقعات ومعايير السلوك الفردي العامة المقررة داخل النسق الاجتماعي ويلاحظ أن السلطات الجزائرية لم تبدأ في حصر وإحصاء انحراف الشباب في الجزائر إلا في السنوات الأخيرة ونظراً لطبيعة المجتمع الجزائري الذي يتشكل غالبيته من الشباب فإن الجرائم تتم منهم وعليهم ففئة الشباب تضررت مرتين الأولى لأنها أصحبت تحترف العمليات الإجراءمية والمرة الثانية لأن غالبية الضحايا من الشباب وهو ما يقود إلى شعور جماعي باللاأمن واللااستقرار. ونحاول في هذه الدراسة أن نتعرف على واقع انتشار هذه الظاهرة وحجمها من خلال الأرقام والإحصائيات الرسمية المتوفرة ، كما نحاول أن نتعرف على هذا الواقع من خلال الدراسات التي تناولت الظاهرة في المجتمع الجزائري وعواملها و امتداداتها وفي النهاية نخلص لبعض التوصيات التي نعتقد أنها قد تحد من انتشارها مستقبلا. وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أبرزها ارتفاع معدلات انحراف الأحداث في الجزائر بنسبة 56.9% وتمثل السرقة أكثر الجرائم المرتكبة من قبل الشباب يليها الضرب والجرح المتعمدين. ولعل التفسير السوسيولوجي لانتشار ظاهرة الانحراف بين الشباب هو أنه يرجع إلى ظهور المشكلات المجتمعية الحقيقية بعد انحصار دور الدولة في مكافحة الإرهاب وانتهت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات والاقتراحات شملت إعادة صياغة حقيقية لمشروع مجتمع جزائري يدمج كل القضايا الكلية والجزئية ضمن وحدة متكاملة تقضي على كل مظاهر اللاوظيفية داخل المجتمع وضرورة تأسيس مؤسسات اجتماعية تتكفل بمرافقة الشباب نحو إنجاز مشاريعهم وإعادة إدماجهم اجتماعياً وتكليف المؤسسات العلمية بإجراء العديد من البحوث والدراسات لضمان تقديم حلول واقعية وعلمية لمشكلات الشباب.

ISSN: 1681-5297