ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







متطلبات تطبيق معايير الجودة بالمدارس الثانوية الصناعية باستخدام نموذج الفجوات

المصدر: الثقافة والتنمية
الناشر: جمعية الثقافة من أجل التنمية
المؤلف الرئيسي: حسين، أحمد جمعه عبدالرحيم (مؤلف)
مؤلفين آخرين: مرسي، عمر محمد محمد (مشرف), القصيري، عبده محمد عبده (مشرف)
المجلد/العدد: س14, ع81
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2014
الشهر: يونيو
الصفحات: 205 - 232
ISSN: 2356-9646
رقم MD: 606288
نوع المحتوى: عروض رسائل
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يتميز هذا العصر بالتغير والثورة على كل ما هو معوق لحركة التقدم والتنمية في الوطن وضرورة الأخذ بمبدأ الجودة في كل مناحي الحياة سواء الاجتماعية والاقتصادية والتربوية من أجل إحداث تقدم ونهضة وتنمية شاملة لهذا الوطن، والتعليم الفني هو حجر الأساس في بناء وتقدم الأمم في العصر الحديث فمن أهداف التعليم الفني بوجه خاص هو مد مؤسسات الإنتاج والخدمات في المجتمع بخريجين ذو قدرات فنية ومهارية عالية تؤهلهم من أداء أدوارهم في البناء والتنمية لإحداث التقدم، والجودة في التعليم تعتبر من أهم الوسائل والأساليب الناجحة في تطوير وتحسين بيئة أي نظام تعليمي في العالم لأن الجودة بمفهومها الواسع والشامل ترتبط بكل مكونات النظام التعليمي سواء كانت مادية أو بشرية، وبالتالي أصبحت الجودة خياراً استراتيجياً، وضرورة حتمية تفرضها طبيعة المرحلة من أجل إحداث التطوير والتغيير والتحسين لمنظومة التعليم وللنظام التربوي. ولذلك دأبت كثير من الأنظمة والحكومات إلى الاهتمام بالنظام التعليمي والتربوي وتحسينه وتطويره، كونه المقياس الحقيقي لحضارة الأمة في الوقت الحاضر وهو الخيار الأوحد في عالم المتغيرات المتسارعة، والذي من خلاله نستطيع رسم صورة المستقبل الذي نريد، والتنبؤ بجيل مؤهل قادر على التفاعل مع معطيات العصر ومتغيراته، قادر على حل مشكلاته، يصنع حضارة أمة وهبها الله العلم والإيمان. ومن الملاحظ أن التعليم الفني هو حجر الأساس في بناء وتقدم الأمم في العصر الحديث فمن أهداف التعليم الفني بوجه خاص هو مد مؤسسات الإنتاج والخدمات في المجتمع بخريجين ذو قدرات فنية ومهارية عالية تؤهلهم من أداء أدوارهم في البناء والتنمية لإحداث التقدم، والجودة في التعليم تعتبر من أهم الوسائل والأساليب الناجحة في تطوير وتحسين بيئة أي نظام تعليمي في العالم لان الجودة بمفهومها الواسع والشامل ترتبط بكل مكونات النظام التعليمي سواء كانت مادية أو بشرية، وبالتالي أصبحت الجودة خياراً استراتيجياً، وضرورة حتمية تفرضها طبيعة المرحلة من أجل إحداث التطوير والتغيير والتحسين لمنظومة التعليم وللنظام التربوي.

ISSN: 2356-9646