ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أي إمكانية لإنتاج إسلاموية متونسة؟ دراسة في التحديات

المصدر: مجلة تبين للدراسات الفكرية والثقافية
الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات
المؤلف الرئيسي: مولى، علي الصالح (مؤلف)
المجلد/العدد: مج3, ع12
محكمة: نعم
الدولة: قطر
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: أبريل
الصفحات: 63 - 89
DOI: 10.12816/0011509
ISSN: 2305-2465
رقم MD: 654251
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: يطمح هذا البحث إلى تحصيل أمريْن: فأمّا الأول فتركيبي، مسعاه أن يجمع معطيات الواقع السياسي والثقافي والدِّيني، وأن ينشئ بينها صلات ومعابر تساعد على فهم الإسلاموية(islamisme) في سياقها العام من ناحية، وفي إطارها المحلي التونسي من ناحية ثانية. وأمّا الثاني، فإشكالي، هدفه أن يحيط بالأسئلة التي تضع المشروع الإسلاموي التونسي أمام كتلة من التحديات الناهضة في وجهه. توسل البحث في سبيل ذلك بمقاربتين متضافرتين: مقاربة مُقارنية ومقاربة تاريخية نقدية. عوّل على الأولى لاستحصال النتائج ممّا يَمع بين حركة النهضة التونسية وحزب العدالة والتنمية التركي من جهة، وبين أتاتورك وبورقيبة من جهة أخرى. وعوّل على الثانية لرصد أثر تاريخ» الدولة المدنية «ومَحامِيلها القيمية في بناء الشخصية التونسية المعاصرة والإمكانات أو الفرضيات المتاحة أمام الإسلاموية التونسية لإحداث اختراقات ما في معقول هذه »الدولة المدنية«. بناء على هذا التصور، يندرج البحث في أفق الدراسات الفكرية ذات النزعة التفكيكية التي تحاول أن تَظفر بما به تكون الإسلاموية التونسية مشروعًا تأويليًا للإسلام ورؤيةُ "هوَوِية" (vision identitaire) للمجتمع. واقتضى هذا الاختيار ألا تغوص الدراسة في التفصيلات على الرغم من أهميتها، وأنْ تكتفيَ بالمرتكزات التأسيسية للخطاب الإسلاموي التونسي في مواجهة معوقاته وينبغي الإشارة في هذا المقام إلى أنه لم يكن من مقاصد هذا البحث الأساسية الحصول على إجابات مباشرة ونهائية عن الأسئلة المثارة، نظرًا إلى أن أسبابًا مركّبة ذاتية وموضوعية جعلت أطروحات هذه الإسلاموية لا تكتمل على نحو يُمكن الدارس من ترتيب أحكام نهائية في شأنها؛ فقد بدا تعلّقها بما هو خطابي إنشائي أيديولوجي طاغيًا على ما هو إبستيمي تأصيلي وإبداعي.

This research seeks to achieve two things: the first is synthesized, which seeks to collect the data of political, cultural and religious realities, and to establish links and crossings between them that help to understand Islamism in its general context on the one hand and in the Tunisian domestic context on the other hand. The second is problematic, its aim is to surround the questions that put the Tunisian Islamist project in front of a mass of challenges facing it. The study used two concerted approaches: a comparative approach and a critical historical approach. The first approach was used to obtain results, from what is combined between the “Tunisian Renaissance Movement” and the “Turkish Justice and Development Party” on the one hand, and Atatürk and Bourguiba on the other. The study used the second approach to monitor the impact of the history of the “civil state” and its values in building the contemporary Tunisian personality and the possibilities or hypotheses available to Tunisian Islamism to make any breakthroughs in the sense of this “civil state.” Based on this vision, the research falls within the horizon of dissociative intellectual studies that try to gain from what makes the Tunisian Islamism an interpretation project of Islam and the “vision identitaire” for society. This choice required that the study should not go into details, despite its importance, and that it should be content with the basic foundations of the Tunisian Islamist discourse in the face of its obstacles. It is appropriate to mention here that it was not one of the primary purposes of this research to obtain direct and definitive answers to the questions raised as complex subjective and objective reasons have made this Islamist thesis incomplete in such a way as to enable the learner to arrange final judgments on it, its attachment to what is ideological and structural rhetoric seemed to outnumber what is a fundamental and creative epistemic. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2018

ISSN: 2305-2465

عناصر مشابهة