ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأناشيد الوطنية في مزاب : قراءة في أشعار عمر بن عيسى بلعيد البرياني

المصدر: دراسات
الناشر: جامعة عمار ثليجي بالأغواط
المؤلف الرئيسي: حاج امحمد، يحيى بن بهون (مؤلف)
المجلد/العدد: ع36
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 100 - 128
DOI: 10.34118/0136-000-036-007
ISSN: 1112-4652
رقم MD: 701255
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch, IslamicInfo, HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: North Africa experienced one among the strong colonial powers of modern epouque, Algeria Vicu 130 years of obscure occupation of French colonialism; whose people have seen all the colors of psychological and physical torture, ignerence, famine and marginalization ... which surpassed any perception of imagination. But indigenous resisted and pay long scrifices blood and ink repelling end of the colonizer and defend their country, their religion and their language ... Scientists, writers and journalists have devoted their strength to spirit and eloquence. God has granted Algeria -after a century of occupation - an elite fair and honest reformers that they have contributed to the unification of efforts, and they rolled up their sleeves to save their nation against the ravages of colonialism and move towards a new era of hardware and religious triumph. The rise of the Reform movement in 1925 gave a shot of hope for Algeria, namely the Muslim instruction for boys and girls, that colonialism deprived them for long periods. This reform movement has developed educational approaches and try to end the moral deterioration and all social evils,these efforts resulted -despite the opprission colonial- birth of the Association of Algerian Muslim Ulama in 1931. Its main leaders were spread throughout Algeria, as a preacher of knowledge and reform, among the most famous Imam Abdelhamid Ben Badis in Constantine (east) and Cheikh Bachir Ibrahimi Tlemcen (west) and Sheikh Ibrahim bin Omar Bayyoud to M'zab (north of Sahara) and Sheikh el Tayeb Okbi a "Nadi Attarkki" (Club of the Association of ulemas in Algiers)... and others. The Ulama launched the reform, especially the reform of the spirits by preaching. The interpretation of the Qur'an was their message to the community; they took to interpret and transmit its content, and examined their social traditions in relation to the concepts of the Quran and its information to address internal scourges by understanding the verses and their meanings, and compare it with the reality ... Among the famous and Briants the Reform movement in the great Algerian desrt Imam Sheikh Ibrahim bin Omar Bayyoud (1899 - 1981), which established a complete scientific and intellectual renaissance Guerrara, from where it spread to other M’zab cities, and delegations of students come from all Guerrara seeking knowledge, civic and religious education. Al-Hayat Institute has trained many generations of intellectuals and reformers, who were now partisant of the reform, the artisans of the Renaissance, the brave and loyal soldiers of the Algerian revolution; faithful builders of independent Algeria as activists in various areas ... In addition, some Algerian Arabic newspapers have devoted pen to support reform and reformers everywhere; among these feathers that have faced the colonizer: the leader of the Arab press in Algeria; Sheikh Ibrahim bin Abou Al- Yaqdane Aissa (1888 - 1973), which he dedicated to Algiers as a journalist in supporting and defending the Muslim rite and language arab, bold face intolerable maneuver of French, anssi that its struggle against the scourges for social desenracener. Its headquarters was a careffeur of partisans. In the great desert chronic Reform movement were written with enthusiasm, Omar Bala'id who was an admirer of the Jihad of Imam Sheikh Ibrahim bin Omar in the field of education and instruction, the Al-Hayat Institute and admirer of journalistic work of Sheikh Abou Al-Yaqdane; the poet Omar bin IASS A Belaid of Berrianne (1880 - 1947), wrote many poems national in a critical period in the history of Algeria. Where he excelled in poetiy popularaire - called Malhoune- and succeeded by his poems memorisrer of an important part of the history and memory of his village Berrianne above and Algeria in general, and by supporting the reform movement and the efforts of reformers. This poet has passed his youth in his village daily along with the suspicious movements of French Robber and his dark minions and spoilers; he launched a desahabier the tricks of the colonizer and his cronies in his poems full of enthusiasm and zeal on the Corporation and his country. And when reformers ordered the creation of a formal association Berrianne in 1927, Omar Bela'id was soon to be one of its active and loyal members, and became a poet of the Reform movement Berrianne. But as a consequence of the severity of his tone towards the colonizers and their lackeys Omar was exili, and he left the choice to reside in Algiers for twenty years ... During the period of exile and alienation coercive it recuille has his poems in many book, called them "poems of itranger" which was printed the first part. It will be followed by other editions- If God want all puissant-. I choisissi to concentrate in this first episode of the poet for two reasons; First, for the poet or literary traces have been Jamis about a comprehensive study; Second, because Omar accompanied the movement of the Bayoudiste reform from day one, that's why it's columnist; hoping to spend the second episode to talk about poetic production on reform and nationalism students from Bayoudiste missions. The theme of this research addresses the following areas, namely: - Introduction. - Omar bin Aissa Bela'id Al- berrayani, his life and its effects. - His social activity and his fight against French colonization. - "Poems Al Gharib" themes and content. - The reformist and nationalist in "Al Gharib poems." - "The visit of Dr. Ben Djalloul to M'zab Valley" (April 1937). - "The histoiy of the Arab newspapers Printing “Wed Mizab” (1926-1928) and “Al-Maghrib” (1931). - "A historical narrative on the newspaper Mizab Wadi" (1929). - Conclusion. - Annexes.

لقد شهد شمال إفريقيا سطوة أعتى قوة استعمارية في العصر الحديث، متمثلة في الاستعمار الفرنسي، وكان نصيب الجزائر منها 130 سنة من الاحتلال، ذاق فيها ألواناً من التعذيب النفسي والجسدي، ومنه التجهيل والتجويع والتهميش... ما فاق كل تصوّر أو خيال؛ وخاض أبناء الجزائر عبر تاريخهم الماجد معارك طويلة بالدم والفكر والقلم في صدّ المستعمر وردّ كيده ودسّه؛ يذود عن الحمى والدين واللسان...العلماء والأدباء ورجال الصحافة المخلصين بكلّ ما أوتوا من قوة عقل وفصاحة وبيان، وقد قيّض الله للجزائر _بعد قرن من الاحتلال الغاشم_ ثلة من الرجال الصالحين المصلحين أسهموا في توحيد الجهود، وشمروا عن سواعدهم لإنقاذ أمتهم من ويلات الاستعمار إلى عهد جديد يتنصرون فيه دِيناً ودُنياً. وكان لظهور الحركة الإصلاحية سنة 1925 الأمل الجديد للجزائر، إذ شرعت في بعث التعليم العربي الأصيل للبنين والبنات، بعدما حرمهم الاستعمار منه دهراً طويلا؛ وطورت المناهج التربوية بعد ذلك، وحاربت الفساد الأخلاقي ومظاهر التخلف الاجتماعي...، حتى تكللت جهود أولئك المخلصين _رغم مكر الاستعمار وكيده_ بميلاد جمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة 1931 لتكون بعثاً للأمة الجزائرية المسلمة، إذ شرع أقطابها الذين انتشروا في ربوع الجزائر دعاة علم وإصلاح ومن أبرزهم: الإمام عبد الحميد بن باديس في قسنطينة "شرقاً"، والشيخ البشير الإبراهيمي في تلمسان" غرباً"، والشيخ إبراهيم بن عمر بيُّوض في ميزاب" شمال الصحراء"، والشيخ الطيب العُقبي في نادي الترقّي" بالجزائر العاصمة"... وغيرهم، شرع هؤلاء على وجه الخصوص في إصلاح الأنفس من خلال دروس الوعظ والإرشاد، وكان تفسير القرآن الكريم رسالتهم إلى المجتمع؛ فاشتغلوا بتفسيره وبيان معانيه، وأخذوا يَعرضون نُظم مجتمعاتهم على مفاهيم القرآن الكريم وتعاليمه لعلاج أمراضها وأسقامها من خلال فهم آياته ومعانيه وإسقاطها على الواقع المعاش... ومن القامات السامقة في ميدان الإصلاح بالجنوب الجزائري الكبير، الشيخ الإمام إبراهيم بن عمر بيُّوض"1981-1899"، الذي أقام نهضة علمية وفكرية شاملة الأركان بالقرارة ثم انتقلت من هذه الأخيرة إلى عموم قرى مزاب الأخرى، وكانت وفود الطلبة تأتي القرارة من كل مكان لطلب العلم والتكوين الديني والاجتماعي، فخرّج المعهد أجيالاً كثيرة من الطلبة الصالحين المثقفين المصلحين كانوا جُند الإصلاح، وبُناة النهضة، وجنود الثورة الجزائرية المخلصين الشجعان الثابتين، وبُناة الجزائر المخلصين الناشطين بعد الاستقلال في شتى الميادين... وممن آزر تلك الجهود الإصلاحية الخيّرة أيضاً بعض الصحف العربية الجزائرية، ممن كانت تُعنى في رسالتها بنصرة الإصلاح والمصلحين في كل مكان؛ فمن أولئك الذين انبروا لمجابهة المستعمر بأقلامهم: رائد الصحافة العربية بالجزائر؛ الشيخ إبراهيم بن عيسى أبو اليقظان"1888 1973-"؛ الذي رابط في الجزائر العاصمة صحفيّاً مبرّزاً يُنافح ويُدافع عن الدين الإسلامي واللغة العربية بكل ما أوتي من عزيمة وإرادة، يُجابه المستعمر الفرنسي فاضحاً دسائسه وألاعيبه تارة، ويُحارب الآفات الاجتماعية التي غرسها المستعمر في نفوس الشباب، فأفلح وصحبه في اجتثاثها من الجذور؛ وقد كان مقر جريدة الشيخ أبي اليقظان بالعاصمة الجزائر نادياً أدبياً يلتقي فيه أنصاره يؤازرونه في معركته الطويلة مع المستعمر وأذنابه. وممن أرّخ لتلك الحركة الإصلاحية بالجنوب الكبير، وكان معجباً بجهـاد الشـيخ الإمـام إبـراهيم بـن عمـر بيّـوض فـي حقـل التربيـة والتعلـيم بمعهـد الحيـاة العـامر بـالقرارة، وبالعمـل الصـحفي المتميز للشـيخ أبي اليقظان؛ الشاعر عمر بن عيسى بلعيد البرياني"1947-1880"؛ فنظم مجموعة معتبرة من الأناشيد التي تحتفي بتلك المكاسـب الوطنيـة فـي فتـرة حرجـة مـن تـاريخ الجزائـر وهـي تـئنّ تحـت نيـر الاسـتعمار الفرنسـي، وقـد تفـوَّق فـي الشـعر الملحون وخلّد بشـعره المتميّـز جـزءاً هامـاً مـن تـاريخ وذاكـرة قريتـه بريّـان خصوصـاً والجزائـر عمومـاً، وناصـر حركـة الإصلاح وجهود المصلحين. لقد أمضى هذا الشاعر فترة شبابه ببلدته بريان يواكب يومياتها ويرصد بعين الحذر تحركات المستعمر فيها وأذنابه من الظلمة والمفسدين؛ فكان يفضح ألاعيب المستعمر وأذنابه في قصائده التي تضجّ حماساً وغيرةً على أهله ووطنه، وما أن جمع المصلحون أمرهم لإنشاء جمعية رسمية في بريان سنة 1927 حتى كان عمر بلعيد أحد أعضائها العاملين المخلصين، وصار شاعر الحركة الإصلاحية في بريان، إلى أن تعرّض بسبب شدة لهجته على المستعمر وأذنابه في بريان إلى النّفي، واختار العاصمة الجزائر مقاماً له فمكث بها مدة عشرين سنة كاملة... وفي فترة منفاه وغربته القسريَّة جمع أشعاره في دفاتر عديدة، سماها "ديوان الغريب"، وقد طبعنا الجزء الأول من ديوانه وستلي ذلك طبعات أخرى بحول الله وقوته، كما اخترت التركيز في هذه الحلقة الأولى على هذا الشاعر لأمرين؛ الأول: لأنه لم تسبق دراسة متأنية عن هذا الشاعر وإنتاجه الأدبي من قبل، والثاني: لأنه واكب الحركة الإصلاحية البيّوضيّة من أول عهدها، فكان نعم المؤرخ لها شعراً؛ على أن أخصص الحلقة الثانية _إن شاء الله_ للحديث عن إنتاج طلبة البعثات البيّوضيّة من الشعر في مضمار الإصلاح والوطنية. وتتلخص أهم محاور هذا البحث حول النقاط الآتية، وهي: - مقدمة. - عمر بن عيسى بلعيد البريّاني حياته وآثاره. - نشاطه الاجتماعي ومحاربته للاستعمار الفرنسي. - "ديوان الغريب" الموضوعات والمضامين. - النزعة الإصلاحية والوطنية في "ديوان الغريب." - "زيارة الدكتور بن جلول لوادي ميزاب"" أفريل 1937". - "قصة المطبعة العربية لجريدة وادي ميزاب المغرب" "1931". - "قصة تاريخية في خواطر جريدة وادي ميزاب""1929". - الخلاصة الملاحق. - قائمة المصادر والمراجع

ISSN: 1112-4652