ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الذكاء الوجداني وعلاقته ببعض سمات الشخصية و ببعض المتغيرات الديمغرافية لدى طلاب كليات التربية بولاية الخرطوم

المؤلف الرئيسي: محمد، انتصار فتح الرحمن سليمان (مؤلف)
مؤلفين آخرين: مصطفى، مهند محمد المتوكل (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2015
موقع: أم درمان
التاريخ الهجري: 1436
الصفحات: 1 - 264
رقم MD: 702550
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة دكتوراه
الجامعة: جامعة أم درمان الاسلامية
الكلية: كلية الآداب
الدولة: السودان
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

573

حفظ في:
المستخلص: هدفت هذه الدراسة إلى معرفة مستوى الذكاء الوجداني لدى طلاب كليات التربية بولاية الخرطوم وعلاقته ببعض سمات الشخصية (القيادة، العفو والتسامح، الشعور بالمسؤولية، الثقة بالنفس) وببعض المتغيرات الديمغرافية (النوع، العمر، التخصص الدراسي، المستوى الصفي). استخدمت الباحثة المنهج الوصفي. وتكونت عينة الدراسة من (495) طالبا وطالبة، تم اختيارها بطريقة المعاينة الطبقية العشوائية المتناسبة. وتمثلت أدوات الدراسة في: استمارة البيانات الأساسية، مقياس الذكاء الوجداني اقتباس وتعديل الباحثة، مقياس الخرطوم لسمات الشخصية إعداد مهيد محمد المتوكل (1999). وتمت معالجة البيانات إحصائيا بالأساليب الآتية: معادلة ألفا كرونباخ والتجزئة النصفية. معادلة سبيرمان – بروان، معامل الارتباط العزمي لبيرسون، اختبار (ت) لمتوسط مجتمع واحد، اختبار (ت) للفرق بين متوسطي مجموعتين مستقلتين، ومعامل ارتباط الرتب لسبيرمان. وتوصلت الدراسة إلى النتائج الآتية: سيادة الذكاء الوجداني لدى عينة الدراسة بدرجة فوق الوسط في بعد الوعي بالذات، وبدرجة كبيرة في أبعاد: الدافعية، المهارات الاجتماعية، المشاركة الوجدانية، التدفق الوجداني، والدرجة الكلية للذكاء الوجداني. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الذكاء الوجداني لدى عينة الدراسة تعزى لمتغير النوع في بعدي المهارات الاجتماعية والمشاركة الوجدانية والدرجة الكلية له، بينما وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في بعدي الوعي بالذات والدافعية لصالح الذكور، وفي بعد التدفق الوجداني لصالح الإناث، لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الذكاء الوجداني لدى عينة الدراسة تعزى لمتغير التخصص الدراسي في أبعاد: الوعي بالذات، الدافعية، المهارات الاجتماعية، المشاركة الوجدانية، والدرجة الكلية للذكاء الوجداني، وتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في بعد التدفق الوجداني لصالح طلاب التخصصات العلمية. توجد علاقة ارتباط طردي دالة إحصائيا بين الذكاء الوجداني بجميع أبعاده والدرجة الكلية له مع سمة الميل للقيادة والشعور بالمسؤولية والعفو والتسامح والثقة بالنفس ماعدا بعد (التدفق الوجداني) لدى عينة الدراسة. وفي ختام الدراسة قدمت الباحثة عدد من التوصيات، والمقترحات لدراسات مستقبلية.