ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الفن بوصفه حقيقة سيميوطيقية السيميوطيقا من اللغة إلى الفن

العنوان بلغة أخرى: Art as a Semiotic Fact: Semiotics From Language to Art Walaa Muhammad Ali Mahfouz
المصدر: حوليات آداب عين شمس
الناشر: جامعة عين شمس - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: محفوظ، ولاء محمد علي (مؤلف)
المجلد/العدد: مج43
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: سبتمبر
الصفحات: 407 - 440
DOI: 10.21608/aafu.2015.8920
ISSN: 1110-7227
رقم MD: 738372
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن علماء اللغة ومن بعدهم علماء السيميوطيقا ترددوا طويلا في تحليل الرسائل الخاصة بالفنون، وإن كانوا قد نجحوا في تطبيقها على النصوص الأدبية المكتوبة ذلك لأن علم اللسان يقدم لها أدوات جادة لتحليل اللغة الأدبية ودراستها، كذلك لأن النص المكتوب شيء ثابت نسبيا، لكن الأمر يختلف كل الاختلاف بالنسبة للفنون البصرية لأن عددا كبيرا من الأنساق الجمالية (الألوان والظل والأبعاد) في الفنون التشكيلية، والإضاءة والزوايا والأداء في السينما والمسرح – تعمل فيها في آن واحد مما يجعل تحليلها مليئا بالإثارة، وصعبا للغاية في الوقت نفسه. لذلك كانت هناك الكثير من التيارات والمدارس التي حاولت جاهدة أن تبرهن على إمكانية تحليل العمل الفني ورسائله تحليلا سيميوطيقيا، من هذه المدارس: المدرسة الشكلية الروسية، ومدرسة باختين، ومدرسة براغ، يمكن أن ينظر إليهما بوصفهما امتدادا أو إعادة تقييم للشكلية الروسية – ففي ما بين عامي 1928-1948 ظهرت في تشيكوسلوفاكيا مجموعة كبيرة من اللغويين والمنظرين في المسرح والأدب والموسيقى، والمعروفة باسم مدرسة براغ، تعد هذه المدرسة هي صاحبة النظرة السيميوطيقية – البنيوية الأولى المنظمة لدراسة الفن. (سيميوطيقا الفن – دراسة الفن بوصفه نظاما من العلامات) تلك النظرة التي أسست بالفعل من قبل مقالة "لجان موكاروفسكي الفن بوصفه حقيقة سيميوطيقية". بالرغم من أن أغلب أعضاءها كانوا لغويين إلا أنهم كانوا ينظرون إلى سيميوطيقا الفن بوصفها حجر الزاوية لمشروعهم، وأنه عمل متطور ليس فقط في التاريخ والشكل الأدبي لكن أيضا في المسرح والسينما والموسيقى والرسم، وكذلك المشكلات النظرية العامة والجمالية. وصف جان موكاروفسكي الفن بوصفه علامة مستقلة، بتعبير آخر بوصفه حديثا عن هدف ذاتي لا يلزم أن يدل على موضوعات أو مواقف حقيقية. وفي الوقت ذاته يريد موكاروفسكي تجاوز الجمالية الشكلية وذلك بإصراره أن الفن مستقل ذاتيا وصريح. ويضيف مؤكدا كذلك أن الموضوع الفني ذاته قد يؤدي وظائف عدة من وظيفة جمالية إلى اجتماعية ومعرفية. استفاد موكارفسكي من فرديناند دي سوسيرفي البرهنة أن الفن "العمل الفني" حقيقة سيميوطيقية، وذلك من خلال تطبيق تقسيم "سوسير" للعلامة اللغوية إلى (مفهوم/ صورة سمعية) أو (دال/ مدلول)، إلى النظر إلى العمل الفني بوصفه (علامة) تتكون من وجهين "العمل الفني" – شيء من صنع الإنسان أو من إنتاج براعته – وهي تقابل "الدال" عند سوسير، و"الموضوع الجمالي" وهو يقابل "المدلول" عند سوسير. وما يترتب على هذا الفهم للعلامة الفنية ومكوناتها في الفن. هل نجح هؤلاء المنظرين في تحليل العمل الفني ورسائله تحليلا سيميوطيقيا؟ وهل استطاعوا أن يثبتوا أن المنظور السيميوطيقي هو وحده الذي سيتيح للمنظرين أن يتعرفوا على الوجود المستقل للبنية الفنية وعلى ديناميكيتها الأساسية، وأن يفهموا تطور هذه البنية باعتبارها حركة كامنة ولكنها في علاقة جدلية دائمة مع تطور المجالات الأخرى للثقافة؟ هذا ما حاولت أن أوضحه من خلال بحثي هذا.

The linguists and later scientists Semiotics hesitated a long time to analyze the Private Messages arts, though they have succeeded in their application to literary texts written because glottology give her tools serious analysis of literary language and study , as well as the written text something relatively fixed, but it's different every difference for the visual arts because a large number of formats aesthetic (color and shade and dimensions) in the Fine Arts , and the lighting and angles and performance in the movie theater - they operate at the same time making the analysis of full of excitement, and very tough at the same time. So there were a lot of currents and schools that tried hard to demonstrate the possibility of analyzing the artwork and letters analysis Semiotics, of these schools: school formal Russian School, Bakhtin, and the Prague School - can be viewed as an extension or re-evaluation of the formal Russian - In what between 1928 - 1948 Czechoslovakia appeared in a large group of linguists and theorists in the theater, literature and music, known as the Prague School. This school is an impressive sight Semiotics - the first structural organization to study art. ( Semiotics of art - the study of art as a system of signs) that view, which is already established by the article "committees" Jan Mukarovsk" art as a fact Semiotics Although most of its members were linguists, but they were looking to Semiotics of art as the cornerstone for their project. And that the work developed not only in the history and literary form, but also in theater, cinema, music, painting, as well as the problems and the general theory of aesthetic. Description Jean Mukarovsk - Czech prominent literary theorist - as a sign of independent art, in other words, as a newly self- goal need not suggesting topics or real situations. At the same time wants Jan Mukarovsk exceeded aesthetic formalism and that by insisting that art is autonomous and frank. He adds, stressing also that the substantive theme itself may result in several functions of aesthetic functionality to the social and cognitive. Benefited Mukarvsk of Ferdinand de Saussurc, he prove that art "artwork" The fact Semiotics, through the transformation of the division "Saussure the sign language to the (concept Picture/ audio) or (D / meaning ), to look at the artwork as a ( sign ) consists The two faces of artwork" - something of a man- made or produced by his proficiency - which correspond to "signifier" when Saussure, and" Thread aesthetic" It corresponds to" meaning" when Saussure. And what the consequences of this understanding of the technical mark and components in art. Are these theorists succccdcd in analyzing the artwork and letters Semiotics analysis? And whether they can prove that Semiotics perspective is the only one who would allow theorists to recognize the independent existence of the structure of technical and fundamental dynamics, and understand the evolution of this structure as a potential movement , but in a dialectical relationship with the development of a permanent other areas of culture? That's what I tried to point out through this research.

ISSN: 1110-7227

عناصر مشابهة