ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







صيغ التمويل الإسلامى ودورها فى تقليل مخاطر الإئتمان المصرفى فى ظل مقرارات لجنة بازل : دراسة ميدانية تطبيقية محاسبية

المؤلف الرئيسي: إبراهيم، محي الدين محمد أيوب (مؤلف)
مؤلفين آخرين: إبراهيم، الهادي آدم محمد (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2015
موقع: أم درمان
التاريخ الهجري: 1436
الصفحات: 1 - 287
رقم MD: 762326
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة دكتوراه
الجامعة: جامعة أم درمان الاسلامية
الكلية: معهد بحوث ودراسات العالم الإسلامي
الدولة: السودان
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

436

حفظ في:
المستخلص: تناولت الدراسة أن هناك العديد من المخاطر التي ترتبط بالتمويل المصرفي سواء التقليدي أو الإسلامي منها مخاطر التعثر في السداد وزيادة مخاطر العمليات التمويلية مما قد ينعكس على خسائر مالية كبيرة للمصارف تجعلها تحد من منح التمويل المصرفي ويمكن صياغة تلك المشاكل في التساؤلات الأتية: هل تساعد صيغ التمويل الإسلامية في الحد من مخاطر الائتمان المصرفي في ظل مقررات لجنة بازل الإسلامية؟ هل توفر صيغ التمويل الإسلامية معلومات وبيانات ائتمانية تقلل من مخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية؟ إلى أي مدى ساهم تطبيق صيغ التمويل الإسلامي في معالجة وتخفيض مخاطر الائتمان المصرفي؟ هدفت الدراسة إلى التعرف على مفهوم وأهمية الصيغ التمويلية الإسلامية ودورها في الحد من مخاطر الائتمان في مقررات لجنة بازل الإسلامية، بيان أثر تطبيق قواعد ومعايير الصيغ التمويل الإسلامي ودورها في الحد من مخاطر الائتمان المصرفي، التعرف على العلاقة بين الصيغ التمويل الإسلامي ودرجة المخاطر الائتمانية في ظل مقررات لجنة بازل الإسلامي. لقد اتبع الباحث المنهج الاستنباطي، والمنهج الاستقرائي والمنهج التاريخي والمنهج الوصفي التحليلي. لتحقيق أهداف الدراسة تم اختبار أربعة فرضيات منها ساعد استخدام صيغة المرابحة في تقليل من مخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية، استخدام صيغة المضاربة الإسلامية يحد من مخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية، استخدام صيغة المشاركة يحد من مخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية، أن استخدام أسلوب الفائدة الربوية تعرض التمويل لمخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية. بعد الدراسة النظرية والميدانية توصل الباحث إلى عدة نتائج تؤكد صحة الفرضيات منها إن استخدام صيغ التمويل الإسلامية في المصارف الإسلامية للحفاظ على النمو المصرفي وزيادة الأرباح والتقليل من مخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية، بيان تأثير صيغ التمويل الإسلامية وتطبيقها في معالجة مخاطر الائتمان المصرفي بالمصارف السودانية، إن أسلوب الفائدة الربوي تعرض التمويل لمخاطر الائتمان المصرفي في المصارف السودانية. كما ختمت الدراسة بتوصيات بناءاً على النتائج منها على المصارف التقلدية والإسلامية الالتزام بمقرارات لجنة بازل وتطبيق معاييرها في كافة المعاملات المصرفية لتقليل المخاطر الائتمانية، حث المصارف على تقديم التمويل بصيغة المشاركة وعدم التركيز على صيغة المرابحة، مما يساعد على توزيع المخاطر، مخاطر الائتمان تعمل على تشريعات وقوانين وأطر تنظيمية تعمل على الاستفادة من صيغ التمويل الإسلامي في تمويل المشروعات في المصارف السودانية.