ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الفهم الأولى ومسارات التأويل

العنوان المترجم: The First Understanding and Interpretation Patterns
المصدر: مجلة آفاق للعلوم
الناشر: جامعة زيان عاشور الجلفة
المؤلف الرئيسي: تيرس، هشام (مؤلف)
المجلد/العدد: ع7
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: مارس
الصفحات: 28 - 32
DOI: 10.37167/1677-000-007-004
ISSN: 2507-7228
رقم MD: 800181
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink, HumanIndex, EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

6

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن الفهم الأولى ومسارات التأويل. وأوضحت الدراسة أن جملة التصورات والأحكام لا تنحو بالضرورة منحى الثبوتية والجمود بحيث لا يلحقها تبدل أو تغيير، بل هي بطبيعتها في حركة مستمرة من الصيرورة والتحور تبعا لوضعيات حاملها ومجموع الإكراهات أو الاشتراطات المحيطية به مما يعنى بالضرورة أن "الموقف" الذي تصوغه تلك التصورات والأحكام وتضع القارئ في خضمه إنما هو في جوهرة العملي "مواقف" متعدد ينطلق منها ذلك القارئ مع كل عملية هرمينوطيقية، وبالتالي نكون إزاء موقف معين قبل كل تعامل مع مادة يراد فهمها. وأكدت الدراسة على أن أهمية التخمين أو الفهم الأولى يعتبر لحظة طبيعية وضرورية ومرحلة يستحيل تجاوزها من مراحل الفعل التأويلي إلى كونه شرطا حيويا لا يستقيم من دونه الحديث عن هوية تأويلية أو عن فعل تأويلي يروم قول شيء ما عموما. وختاما توصلت الدراسة إلى ان المرحلة الأولى من مراحل الحلقة الهرمينوطيقية الثلاث وهي مرحلة الفهم الأولى تقوم على أحكام المؤول وتصوراته المسبقة من جهة كما تقوم على "البدايات" الأولى لتعارفه واحتكاكه مع النص من خلال معطيات شبه نصية أو عتبات أو حتى من خلال بعض المعلم النصية من جهة أخرى، ويجدر التنويه بإلحاح أيضا إلى أن مرحلة الفهم الأولى محطة طبيعية في مسار أي فعل تأويلي لكنها تتجاوز تلك "الطبيعة" إلى مستوى "الشرط" الذي لا يمكن للتأويل في حالة فقدانه أن يمارس نشاطه الاختلافي وتعدديته الدلالية. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

ISSN: 2507-7228