ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأسماء الشرعية العملية: حقيقتها ودلالتها وأثرها في الأصول والفروع

المصدر: مجلة البحوث والدراسات الشرعية
الناشر: عبد الفتاح محمود ادريس
المؤلف الرئيسي: الحليبي، فيصل بن سعود بن عبدالعزيز (مؤلف)
المجلد/العدد: مج6, ع60
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2016
التاريخ الهجري: 1438
الشهر: نوفمبر
الصفحات: 7 - 69
ISSN: 2090-9993
رقم MD: 801807
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
God Bless his Prophet Muhammad | His Family and his Companions
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن حَمَلَةَ الشرع غلب استعمالهم للألفاظ الشرعية فيما شرع الله من أحكام، وأنه يمكن أن ينقل الشارع اللفظ من معناه اللغوي إلى المعنى الشرعي؛ وهذا لا نزاع معتبر فيه، وأن محل النزاع إنما هو في وضع صاحب الشرع لهذه الألفاظ لهذه العبارات المخصوصة، بحيث تكون قد خرجت عن كونها وضعية إلى حقيقة أخرى يطلق عليها الحقيقة الشرعية، فقد اختلف الأصوليون في نقل هذه الأسماء على ثلاثة أقوال: القول الأول: أن الشارع نقل هذه الألفاظ (الصلاة، والصوم، والزكاة، والحج) ونحوها من مسمياتها ومعانيها اللغوية إلى معانٍ أُخر، بينها وبين تلك المسميات -بحسب وضعها اللغوي- مناسبة معتبرة، فهي مجازات لُغويّة اشتهرت بمعناها الشرعي، لا موضوعات مبتدأة، والقول الثاني: أن الأسماء نُقلت من معانيها اللغوية إلى معانٍ شرعيةٍ نقلاً كليًا، فالأسماء الشرعية عندهم ليست حقائق لغوية ولا مجازات عنها، والقول الثالث: أنه لم ينقل شيء من الأسماء اللغوية إلى الشرع، ولا أجرى الشارع سائر الأسماء إلا على معانيها اللغوية، لكنَّ الشرع أضاف إليها أفعالاً واشترط لها شروطًا، وقد استدل أصحاب هذه الأقوال بأدلة أوردتها في محلها، وما ورد عليها من اعتراضات وأجوبة, والذي ظهر لي -والله أعلم- أن الراجح في المسألة هو القول الأول، وهو أن هذه الأسماء مجازات لُغويّة اشتهرت بمعناها الشرعي، لا موضوعات مبتدأة، وهذه المعاني الشرعيّة -وإن كانت في أصلها مجازات- إلا أنها لم تعد بحاجة إلى قرائن يصح بها المجاز؛ لشهرتها على لسان الشرع وأهل الشريعة، حتى أصبحت أشبه بالحقائق العرفية؛ لأنها تتبادر إلى الذهن عند إطلاقها، من دون ترددٍ في معناها الشرعي في الغالب، وإنما الحكم للغالب دون النادر، ثم بيّنت سبب الترجيح وأدلته, ولهذه المسألة أثر في الأصول يتمثّل في: دلالة الاسم على المعنى المقصود منه حالة تردده بين المعنيين: اللغوي، والشرعي، وهي مسألة خلافية، والأقوال فيها ستة، وقد أوردت أدلتها وما ورد عليها من اعتراضات وأجوبة، وظهر لي أن الراجح -والله أعلم-: أن الأصل حمل الاسم الوارد في خطاب الشارع على المعنى الشرعي إلا إذا دلت قرينة على غير ذلك، ثم بينت سبب الترجيح, كما أن لهذه المسألة أثرا في الفروع أيضًا، وذكرت منه ثلاثة مسائل على سبيل المثال لا الحصر, والله أسأل أن أكون قد وفقت إلى الحق في تحرير هذه المسألة، والوصول فيها إلى نتيجة علمية ترضيه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

The practical legitimate names, its fact, connation and effect in assets and branches, Legislators dominated their use of legitimate words in the provisions of Allah. The legislator could convey the words from its linguistic meaning to the legitimate meaning, this is a regardless conflict. The point of conflict is in the legislators' use of these words –these special phrases-so that it has emerged from being secular to another fact which is called the legitimate truth. The fundamentalists differentiate in conveying these names in three opinions: The first: - the legislator has conveyed these words(Prayer, Fasting, Almsgiving and Pilgrimage) etc. of its designation and linguistic meanings to other meanings according to its linguistic status, there is a relation of appropriate considering with these designation. As it is a linguistic metaphor known by its legitimate meaning not primary topics. The second: The names were entirely transferred from its linguistic meanings to legitimate meanings. According to them, the legitimate names are neither linguistic facts nor metaphors. The third: - Nothing of the linguistic names were transferred to shariah neither the legislator held the whole names on its linguistic meanings, but shariah added acts and conditions, the owners of these opinions have an evidence I outlined in its place accompanied by the objections and answers. What appeared to me-God only knows- that the probable in this issue is the first opinion which says that these names are linguistic metaphors known with its legitimate meaning and not primary topics. Although these legitimate meanings were originally metaphors, it no longer needs evidence to correct the metaphor. That's due to being famous on the shariah's tongue and the legislators. So, it has become closer to customary facts because it comes quickly to the mind when saying it without hesitation in its legitimate meaning. Here the provision is to the most over the rare, and then I showed the reason of probability accompanied with its evidences. This issue has an impact in assets represented in the significance of the name in the intended meaning in case of using it on two meanings; the linguistic and the legitimate. It is a contentious issue with six opinions. I have shown its evidences, objections and answers. It appeared for me that the preponderant opinion-God only knows- that the origin is carrying the stated names in legislator's letter on the legitimate meaning, unless its evidence has another indication, then I showed the reason of probability. This issue also has an effect on branches; I mentioned three of them for example. I ask Allah to cause reconciliation to the right in editing this issue and reaching a practical result-God only knows. God bless His prophet Muhammad, his family and his companions

ISSN: 2090-9993

عناصر مشابهة