ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







جنح الأحداث كنتيجة للعنف الممارس ضد الأطفال: دراسة ميدانية بمركز جنوح الاحداث بمدينة ورقلة

المصدر: أشغال الملتقى العلمي: دراسات حول العنف والإعتداء الجنسي على الطفل
الناشر: جامعة مولود معمري تيزي وزو - كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية
المؤلف الرئيسي: بوعيشة، أمال (مؤلف)
مؤلفين آخرين: وازى، طاوس (م. مشارك)
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2017
مكان انعقاد المؤتمر: تيزي وزو
الهيئة المسؤولة: جامعة مولود معمري تيزي وزو - كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية
الصفحات: 78 - 91
رقم MD: 814272
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

194

حفظ في:
المستخلص: ولد الأطفال كي يعيشوا سعداء وعلى كل الوكالات الاجتماعية المختلفة (الأسرة المدرسة المجتمع...) أن تعمل جاهدة لتحقيق ذلك وتضمن لهم السلامة والحماية اللازمة من كل التهديدات التي قد تشكل خطرا على حياته. ولعل أن هذه المسؤولية قد تكون أكثر على عاتق الأسرة مادامت إنها المسؤولة عن تشكل ما سماها Duffren بالشخصية القاعدية. كما أشار إلى هذا الدور (Meriem van waters) قائلا: على الأسرة واجبات تقوم بها إزاء الصغار فهي تأويهم وتطعمهم بشكل مريح دون أن تسبب لهم أنواع القلق المبكر وتساعد الطفل على أن يكون في صحة حسنة وأن يحضى بالاحترام الاجتماعي وتعلمه كيف يحترم نماذج السلوك الاجتماعي وكيف يستجيب بشكل ملائم للمواقف الإنسانية التي تحدث انفعالات كبيرة مثل الخوف والغضب وأن تعد الطفل للعيش مع الأخرين من جنسه وفي دائرته الصغيرة مع تعويده في الوقت المناسب على أن يستقل بنفسه شيئا فشيئا، لكن عوض كل ذلك نجد الطفل الصغير سجينا في مركز جنح الأحداث بسبب قيامه بجريمة معينة والتي دون شك نتيجة لسوء معاملة الأخرين له حيث تحاول هذه الدراسة الكشف عن بعض أشكال العنف الممارس على الطفل في وسطه الاجتماعي والتي أدت به إلى ارتكاب الجريمة وذلك على عينة من جنح الأحداث بمركز جنح الأحداث بمدينة ورقلة.