ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







موت الثقافة .. موت السياسة في منظور ما بعد الحداثة والواقع العربي

المصدر: عالم الكتاب - الإصدار الرابع
الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
المؤلف الرئيسي: عطية، مصطفى (مؤلف)
المجلد/العدد: ع16
محكمة: لا
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2018
الشهر: يناير
الصفحات: 17 - 20
رقم MD: 914348
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: +HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: استعرض المقال موضوع بعنوان موت الثقافة وموت السياسة في منظور ما بعد الحداثة والواقع العربي. وتحدث المقال عن ظاهرة الموت ودلالاتها الثقافية، فظاهرة الموت بتجلياتها المعرفية والفكرية والمعنوية لا تعني منحي سلبياً كما يتوارد في أذهان البعض، الذين فهموا الموت بمعني الفناء فقط، كما أن مفهومي موت الثقافة، وموت السياسة؛ فهما لا يعنيان انتهاء وإفناء، وإنما ضعف وتراجع فيهما، مما يستوجب وقفة من المفكرين والمهتمين ذوي الصلة بهذا الأمر، فهي أقرب إلى صيحة تحذير منها إلى المعني السلبي. وكشف المقال عن رؤية ما بعد الحداثة للظاهرة، حيث ركزت فكرة ما بعد الحداثة بشكل خاص على فكرة الموت، ضمن قراءة مفكريها لاعتداءات (11 سبتمبر عام 2001)، في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أن ما بعد الحداثة قد تعاطت بإيجابية عالية مع التغيرات الحادثة في بنية المجتمعات الغربية وأمريكا الشمالية، من حيث انتشار التقنيات الحديثة، وتسيدها في حياتنا، وهو ما انعكس على الثقافة المعاصرة ذاتها، وأوجب عليها التفاعل مع التغيرات العميقة في بنية المجتمع وأسلوب المعيشة. وأختتم المقال بالإشارة أنه من العبث أن يتم مناقشة ظواهر الثقافة واجتماعية غريبة ونسقطها مباشرة على العالم العربي، الذي قارب مشروع الحداثة والتحديث فيه على الفشل، وأوضح المنادون بالإيديولوجيات شخصيات دوجماطيقية، يعيشون خارج الزمن، بعدما تقدمت أعمارهم، ولم يستطيعوا تحقيق ما نادوا به، أو تكوين قواعد شبابية لأفكارهم. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018