ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







ألمانيا تحتاج سنوياً إلى أكثر من نصف مليون مهاجر: فراس السوري وفاطمة الصومالية مهاجران يرويان حكايتهما في برلين

العنوان المترجم: Germany needs more than half a million immigrants every year: Syrian Firas and Fatima are immigrants who tell their stories in Berlin
المصدر: مجلة آفاق الهجرة
الناشر: جهاز المغتربين - مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية والسكان
المؤلف الرئيسي: الدنعو، محمود (مؤلف)
المجلد/العدد: ع19
محكمة: نعم
الدولة: السودان
التاريخ الميلادي: 2018
الشهر: يوليو
الصفحات: 72 - 79
رقم MD: 928720
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

21

حفظ في:
المستخلص: سلط المقال الضوء على روايات فراس السوري وفاطمة الصومالية المهاجرين لبرلين. وأشار المقال إلى دعوة الحكومة الألمانية لصحافيين أفارقة للوقوف على التجربة الألمانية في إيواء المهاجرين من أفريقيا وسوريا والعراق وأفغانستان وبلاد البلقان ووافق على الدعوة خمسة صحافيون، واستمع الوفد إلى شرح واف للإجراءات القانونية لطالبي اللجوء والهجرة بالإضافة إلى الاستماع إلى حكايات من المهاجرين والتي كانت حكايات مثيرة. وعرض حكاية فراس ذكري أستاذ اللغة الإنجليزية في حلب السورية وطالب الهجرة حاليا في برلين ويعمل حاليا كدليل للسياح في منظمة طوعية هدفها تقديم تصور اللاجئون والمهاجرون إلى برلين، وتولي مهمة تطواف الوفد الأفريقي، وطرح الوفد تساؤل لفراس حول رحلته من حلب السورية إلى برلين ووقت استغرق الرحلة ومسارها، وحول ما كان يتوقعه في ألمانيا ولم يجده. وتحدث المقال عن مأساة الحرب. وتناول المقال حكاية فاطمة موسي التي تحولت ناشطة في مجال اللجوء وتعتبر صوت اللاجئ في ألمانيا حاليا، قضت أولى سنوات حياتها في أكبر معسكر للاجئين في العالم معسكر داداب بكينيا، وفي عام (2014 م) أصبحت طالبة اللجوء في ألمانيا. وتحدث المقال عن التدفق السوري والذي يشكل (40 %) من جملة المهاجرين وأشارت الباحثة فرانسيسكا في محاضرتها عن احتياج ألمانيا لهذه النسبة نظرا لفقدان ألمانيا للأيدي العاملة. وأوضح المقال أن مهمة الاندماج صعبة في غياب المساندة الإعلامية لها، وحتى تكتمل أسست إدارة الإعلام في وزارة الخارجية الألمانية قسما خاصا بالرد على الشائعات عن ألمانيا ومنها ما يتعلق باللاجئين وسهولة الحصول على أوراق والعمل. واختتم بالإشارة إلى دراسة مؤسسة بيرتسلمان الألمانية والتي أكدت على احتياج ألمانيا إلى اكثر من نصف مليون مهاجر للحفاظ على إمداد سوق العمل حتى عام (2050 م). كُتب هذا المستخلص من قِبل المنظومة 2022