ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وأثرها علي التنمية والسلم المجتمعي

المصدر: مجلة العربي للدراسات الإعلامية
الناشر: المركز العربي للأبحاث والدراسات الإعلامية
المؤلف الرئيسي: العزى، خالد ممدوح (مؤلف)
المجلد/العدد: ع3
محكمة: نعم
الدولة: فلسطين
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: أكتوبر
الصفحات: 67 - 104
ISSN: 2706-8935
رقم MD: 993101
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
الإعلام | وسائل التواصل الاجتماعي | التنمية | السلم المجتمعي
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

135

حفظ في:
المستخلص: يهدف البحث إلى توضيح مفهوم التنمية والسلم المجتمع وعلاقتهما معا، إضافة إلى توضيح خصائص السلم المجتمعي ومقوماته والتي تتفرع إلى السلطة والنظام وتحقيق العدل والمساواة، ورسوخ مبدأ المواطنة، والثقافة السياسية السائدة، والانتماء، إضافة إلى توضيح آليات حماية السلم المجتمعي بعد تحقيقه وبلوغه وتتفرع تلك الآليات إلى آليات قانونية، وسياسية، واجتماعية، وثقافية. كما وتطرق البحث إلى توضيح أهمية توفير السلم المجتمعي والنتائج المترتبة على توفيره في تحقيق التنمية المستدامة، وثقافة السلم المجتمعي وتعزيزها لتحقيق التنمية، إضافة إلى توضيح العلاقة بين الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي واثرها على التنمية والسلم المجتمعي على اعتبار أن الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي احد اهم اذرع العولمة والتي تقوم بدورين سلبي وإيجابي في تحقيق وتعزيز السلم المجتمعي وتعزيز ثقافة السلم المجتمعي، إضافة إلى استعراض مجموعة من نظريات علم الجريمة المفسرة للسلم المجتمعي وعلاقته بالمؤسسة الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي. كما وتم صياغة مجموعة من التوصيات بعد الاطلاع على الأدب النظري لموضوع البحث ومن أهمها: ضرورة تعزيز دور المؤسسة الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز ثقافة السلم المجتمعي ونبذ كافة أشكال التطرف والإرهاب ورفض الآخر وتعزيز ثقافة قبول الآخر، ونبذ خطاب الكراهية، ونبذ كافة أشكال العنف المجتمعي وتوفير إعلام امني مضاد للإعلام الهدام المهدد لاستقرار المجتمعات من خلال بث بذور الفتنة والعنف المجتمعي والتطرف والإرهاب وتحويل المؤسسة الإعلامية إلى احد اهم المؤسسات التي تساهم بشكل كبير في تحقيق السلم المجتمعي من خلال التوعية ومكافحة كل ما يهدد استقرار المجتمع لتحقيق التنمية المستدامة بكافة جوانبها على اعتبار أن جوهر عملية التنمية هي الإنسان كفرد مرورا بالمدرسة والكنيسة والمسجد ومؤسسات المجتمع المدني والتي جميعها تتعاون معا لتحقيق السلم المجتمعي من خلال تعزيز ثقافة السلم المجتمعي وتحقيق التنمية داخل المجتمع للوصول إلى حالة الاستقرار والأمان والوئام داخل المجتمع وتحقيق السلم بين جميع انساقه كافة الاجتماعية والاقتصادية والإعلامية والأمنية.

ISSN: 2706-8935