ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







اصطلاحات البلاغة العربية بين الأصالة والعجمة الأوروبية

العنوان بلغة أخرى: The Terms of Arabic Rhetoric Are classified into Three Parts According to the Stages of their Time
المصدر: مجلة الممارسات اللغوية
الناشر: جامعة مولود معمري تيزي وزو - مخبر الممارسات اللغوية
المؤلف الرئيسي: حاوزة، السعيد (مؤلف)
المجلد/العدد: مج10, ع2
محكمة: نعم
الدولة: الجزائر
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 7 - 36
DOI: 10.35269/1452-010-002-002
ISSN: 2170-0583
رقم MD: 1031775
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: ليست البلاغة خصيصة خطابية تبليغية على العربية ميزة وفضلا، بل هي ظاهرة بيانية عامة الوجود شريكة في البشر، بحجة قوله تعالى: ﴿ الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآَنَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾ ] الرحمن: 1-4 [. غير أن ما ينبغي أن يتعقب لحكمنا هذا عليها، أنها تراوح وظيفتها التبليغية تخاطبا وإرسالا، من حيث عارضة بيانها، وسعة أسلوبها بين أمة وأخرى، تبعا لمنشأ لسانها وسليقة أوضاعها، سلبا وإيجابا، قوة وضعفا، فقرا وغني، بمقتضى حتمية عمرانها، وطبيعة اجتماعها، ونزعة نفسيتها، وجبلة عقليتها، ومذاهب ثقافتها، وعقيدة شريعتها، وتضاريس بيئتها، أرضية ومهادا. كما أنه لا ينكر في تاريخ اللسان العربي، على أن البلاغة هي جزء منه، ففي مظان هذا السياق المنهجي اللساني، يثبت ابن خلدون بروح علمية أكاديمية صرفة: "علوم اللسان العربي أركانه أربعة، وهي: اللغة والنحو والبيان والأدب، ومعرفتها ضرورية على أهل الشريعة". مصطلحا عليها باصطلاح "بيان"، بمقتضى الاصطلاح العربي القديم الأول، إبان نشأته وزمان نموه، بالمفهوم التعليمي المدرسي.

We conclude that the poets and the rhetoricians of the pre-Islamic, the prophet and the Umayyad periods were close by nature to the concepts of the academic terms, using reason and contemplation, without any influence of foreign cultural streams. Concerning the Abbasid period, we tackled the concept of the academic terms starting from the Arabic terms of the scholars of rhetoric, and later the foreign spirit translated terms from Greek. Hence, our arguments are based on the critics claiming that early Arab rhetoric only prospered through Al-Jahiz at the beginning and Al-djurdjani at the end before becoming stagnant. We mentioned their three categories, showing the characteristics of the proportional agreement in an approach, as some orientalists translated it into French, having its roots in the Greek-Latin rhetoric.

ISSN: 2170-0583

عناصر مشابهة