ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







العوامل المؤثرة في حالة التقارب الأمريكي الإيراني خلال فترة إدارة الرئيس باراك أوباما 2008-2016

العنوان بلغة أخرى: The Influencing Factors in the Closeness of Relationships between the U. S. and Iran during Obama Administration 2008-2016
المصدر: مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: أبو صليب، فيصل مخيط عبدالله (مؤلف)
المجلد/العدد: س46, ع179
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2020
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 225 - 258
DOI: 10.34120/0382-046-179-006
ISSN: 0254-4288
رقم MD: 1109016
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EcoLink, HumanIndex
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
التقارب الأمريكي الإيراني | الاتفاق النووي الإيراني | إدارة أوباما | The US-Iranian Closeness Relationships | Iranian Nuclear Deal | Obama Administration
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

18

حفظ في:
المستخلص: أهداف الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى تحليل العوامل المؤثرة في حالة التقارب الأمريكي الإيراني خلال فترة إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما 2008-2016، التي أدت إلى إبرام ما أطلق عليه "الاتفاق النووي الإيراني" في يوليو 2015، بين إيران ودول 5+1، وهي (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا). وتسعى الدراسة إلى الإجابة عن تساؤل رئيسي، هو: ما العوامل التي أسهمت في حدوث حالة التقارب الأمريكي الإيراني خلال إدارة الرئيس باراك أوباما؟ وتفترض الدراسة أن حالة التقارب الأمريكي الإيراني خلال إدارة أوباما لم تكن نتاجا لتأثير المتغيرات الإقليمية والدولية لدى كل من طهران وواشنطن فحسب، بل كانت كذلك حصيلة تأثير اللاعبين الرئيسيين في إدارة أوباما. منهجية الدراسة: اعتمدت هذه الدراسة على منهج تحليل عملية صنع القرار في تأثير الشخصيات الرئيسية بالإدارة الأمريكية في اتخاذ قرار الحوار مع إيران وإبرام الاتفاق النووي معها. كما اعتمدت على نموذج "تحديد الأجندة" في رصد عملية التأثير في الرأي العام الأمريكي، التي قامت بها أطراف من داخل الإدارة الأمريكية وخارجها للتسويق لأجندة "الحوار مع إيران". نتائج الدراسة: توصلت الدراسة إلى نتيجة رئيسية، مفادها أن حالة التقارب الأمريكي الإيراني خلال فترة إدارة أوباما وإبرام الاتفاق النووي الإيراني كانت نتاجا لتأثير العوامل الشخصية لبعض اللاعبين الرئيسيين في الإدارة الأمريكية وأهمهم الرئيس باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري ومستشار الأمن القومي سوزان رايس ومساعد مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصال الاستراتيجي بن رودس. كما توصلت هذه الدراسة إلى أن هذه الشخصيات الرئيسية في إدارة أوباما، وبعض جماعات الضغط ومراكز الفكر خارج الإدارة الأمريكية، قامت بعملية "تحديد الأجندة" التي هدفت إلى التأثير في الرأي العام الأمريكي للقبول بسياسة أوباما الخارجية في التقارب مع إيران.

Goal of the Study: This study aims to analyze the influencing factors in the closeness of relationships between the U.S. and Iran during the administration of U.S former president Barack Obama which led to what was called "Iranian nuclear Deal" in July 2015 between Iran and the P5 + l’s states (the U.S., UK, France, Russia, China, and Germany). The study seeks to address main question; what were the factors that facilitated the state of American Irani closeness during president Obama time? It also hypothesizes that the closeness between Washington and Tehran then was not only a result of regional and international changes, but also a reflection of some key players’ influence in Obama administration. Study Methodology: This study relies on the method of decision-making process analysis in exploring the influence of key decision makers in Obama administration in taking the decision to start a dialogue with Iran and subsequently concluding the Nuclear Deal. This study also relies on the "agenda setting" model to track the process of influencing the U.S. public opinion launched by groups inside and outside the White House to promote the agenda of "Dialogue with Iran". Study Results: The study concludes that the closeness of the relationship between the U.S. and Iran then was a result of personal influence of some key decision makers in Obama administration such as President Barack Obama, Secretary of State, John Kerry, National Security Advisor, Susan Rice, and Deputy National Security Advisor for Strategic Communication, Ben Rhodes. Moreover, the study concludes that these members of the White House-together with lobbying groups and researches centers outside the White House- had conducted "Agenda Identifying" process to influence the U.S. public opinion to accept Obama’s foreign policy toward "convergence with Iran".

ISSN: 0254-4288

عناصر مشابهة