ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







نهاد الموسى و التخطيط اللغوي : مثل من ظاهرة الإزدواجية

المصدر: إربد للبحوث والدراسات
الناشر: جامعة إربد الأهلية
المؤلف الرئيسي: موسى، عطا محمد محمود (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 12, ع 2
محكمة: نعم
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2009
الشهر: أبريل
الصفحات: 201 - 224
ISSN: 1681-3510
رقم MD: 110936
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: HumanIndex, EcoLink, AraBase, EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تعددت المقاربات التي تناولت ظاهرة الازدواجية، وقد نادي معظم أصحاب هذه المقاربات بالاستناد إلى التخطيط اللغوي في معالجة هذه الظاهرة(1)، وكان من أبرز هؤلاء نهاد الموسى؛ فهو يؤمن بالتخطيط الواعي في مجال البحث اللغوي، وأن تكون الخطط التي يتبناها ذوات مرونة وسعة، قابلة للتكيف مع النتائج بما يسمح بتشكيلها مرة أخرى وفقا للمواقف الطارئة(2). ‏ويستشعر نهاد الموسى أن ثبوت العربية النسبي على الزمان يقف شاهداً صادقا على تخطيط لغوي محكم وسياسة لغوية حكيمة(3) احتذاها اللغويون على مر الأيام، ويجد في ذلك سنداً قويا يتكئ عليه في معالجة قضايا اللغة بالاستناد إلى التخطيط. ‏وتنبغي الإشارة هنا إلى أن هذا البحث سيتناول التخطيط اللغوي عند هذا ا العالم من خلال ما كتبة حول ظاهرة الازدواجية؛ فهو يتغيا لتناوله هذه الظاهرة غاية عملية يضع لها سياسة لغوية يتصور أنها سوف تمكنه من بلوغ هذه الغاية. ومن مقاصد هذا البحث أن يرصد الحلول الناجمة عن تلك السياسة التي ارتآها نهاد الموسى لعلاج أعراض الازدواجية بما في ذلك التنويه إلى ما يرتضيه من ملامح لنموذج محكي فصيح للخطاب العامي، ومن ثم الإبانة عن وجهة نظره في جدوى التدابير التي يقترحها إلى جانب هذا النموذج، من مثل إشاعة التداول بالفصحى في المؤسسات الرسمية والتعليمية والإعلامية، لتنسرب، بدورها إلى الاستعمال الخاص والعام، وتكون لها الغلبة وبذلك يتوحد نمط خطاب مشترك يؤدي وظائف اللغة جميعاً دون انفصام. \

The researches which dealt with diglossia were numerous and most of the researchers in this field called for depending on lingual planning. Nihad Al-Mousa is one of the Linguists, in this scope, who does believe in lingual planning taking into account that plans adopted should be quite flexible and adaptable within limits allowing them to be amended according to urgent situations. Al-Mousa feels that Arabic Language relative constancy is a truthful evidence on accurate, controlled, lingual planning and wise lingual policy which Arab Linguists traced and through which they found a strong proof of their attitudes in treating language problems depending on planning. This research will deal with Nihad Al-Mousa's planning through what he wrote on diglossia phenomenon; for he aims at practical, functional, lingual policy which he imagines that it will lead to achieving his aims. So one of the aims of this research is to observe the solutions which Al-Mousa sees to treat the properties of diglossia including notifying to what he accepts to be features of a lingual, classical, spoken model of colloquial language. It also shows his point of view of the benefits of the arrangements he suggests for speaking diversion to genuine Arabic Language, such as spreading classical Arabic Language in private and public associations, the matter which helps in making genuine language leaks into private and public using which, in its turn, leads to joint, unified, spoken, lingual model performing all language functions without disjoining. \

ISSN: 1681-3510