ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







خطاب التحامق والجنون في السرد العربي القديم : قراءة في التمثيلات الثقافية

المصدر: المجلة العربية للعلوم الإنسانية
الناشر: جامعة الكويت - مجلس النشر العلمي
المؤلف الرئيسي: الكعبي، ضياء عبدالله خميس (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 26 , ع 101
محكمة: نعم
الدولة: الكويت
التاريخ الميلادي: 2008
الشهر: شتاء
الصفحات: 11 - 59
DOI: 10.34120/0117-026-101-002
ISSN: 1026-9576
رقم MD: 14739
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تناولت في هذه الدراسة خطاب التحافق والجنون في السرد العربي القديم، فقرأته قراءة ثقافية من خلال محورين هما: دلالة المصطلح ثقافيا، وآليات التمثيل الثقافي السردي، وخلصت إلى أن المحكي السردي العربي الوسيط أنتج أنماطا إبداعية عن التحافق والجنون تنوعت بين: المقامات، والخبر، والحكاية، والأمثال، والنوادر، والكرامات الصوفية، والسير الشعبية العربية. كما أن "أخبار عقلاء المجانين" ازدهر رواجها في القرن الرابع للهجرة ازدهارا كبيرا ترافق مع ازدهار شعر التحامق ورواجه في ذلك القرن على الرغم من تغييب معظم كتب البلاغة الرسمية لهذه الأنواع الأدبية وعدم الاهتمام بتنظيرها نقديا. وقد لجأت سرديات التحافق والجنون إلى آليات من التمثيل السردي الثقافي لمراوغة خطاب السلطة (السياسية والدينية)؛ أي خطاب الثقافة العالمة، ومن هذه الآليات اختلاق بلاغة جديدة هي بلاغة التحافق والجنون القائمة على خلق مجازاتها الخاصة بها مثل: بنية المفارقة، وآلية الحجاج، وإبانة الصمت، وبلاغة التسمية، وأنتجت سرديات التحافق والجنون تاريخا متخيلا لمناوأة خطاب السلطة، من خلال إخضاع التاريخ للتحبيك والتحويل السردي، وإيجاد تاريخ عقلاء المجانين المفارق للتاريخ الرسمي. وتحضر في هذه السرديات بلاغة المفارقة لقلب دلالات المقدس والمدنس من خلال فعل الكرامات والمرويات الرمزية (الأحلام والرؤى والمنامات). ونظرت الدراسة إلى جسد المتحامق بوصفه دالا بلاغيا قادرا على توليد سلسلة لا متناهية من الدلالات انطلاقا من تنوع الأنماط الصانعة لكينونته. وكان للمرأة بوصفها نسقا ثقافيا حضور مميز في آليات التمثيل السردي الثقافي.

ISSN: 1026-9576