ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الأسبلة والمطاهر في مكة المكرمة في العصر المملوكي 667 - 923هـ / 1268 - 1517م

المصدر: الدرعية
الناشر: الشيخ ابو عبد الرحمن ابن عقيل الظاهري
المؤلف الرئيسي: عبدالمجيد، ليلى أمين (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 9, ع 34,35
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2006
التاريخ الهجري: 1427
الشهر: اكتوبر
الصفحات: 223 - 272
ISSN: 1319-7444
رقم MD: 153006
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تهدف هذه الدراسة إلى إبراز أهمية الأسبلة والمطاهر في مكة المكرمة في العصر المملوكي (667ه- 923ه / 1268م- 1517م) وهي من الموضوعات المهمة التي وجدت أنها تحتاج إلى إلقاء الضوء عليها لارتباطها بتاريخ مكة المكرمة، قبلة المسلمين، وحرم الله، وموطن نبيه، وأهميتها الدينية والسياسية على امتداد العصور.والأسبلة والمطاهر من المنشآت الاجتماعية التي ازدهرت في العصور الإسلامية الوسطى، والغرض منها تيسير الحصول على المياه للشرب والوضوء. ونظراً لأهمية مكة ومكانتها الدينية المتميزة، اهتم الحكام والسلاطين والأعيان والوجهاء بإنشاء الأسبلة والمطاهر لسكان مكة والمجاورين بها ومن يقصدها من حجاج بيت الله الحرام، وأوقفوا عليها عقارات ودوراً وأراضي زراعية حتى يتسنى لهم الصرف على هذه الأسبلة والمطاهر، لما قد تحتاج إليه من تعمير أو ترميم، بالإضافة إلى الصرف على الأفراد العاملين في خدمتها والمحافظة على نظافتها وذلك حسب ما يحدده من أوقف المنشأة، وتوفير الأدوات اللازمة لاستخدامها.ولا شك أن إنشاء هذه الأسبلة والمطاهر وتوفير الماء لها، كان أمراً شاقاً في مدينة كمكة المكرمة؛ تقع في واد غير ذي زرع، تحيط بها الجبال القاحلة، قال تعالي (رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ).

ISSN: 1319-7444