ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







التعريف المعجمي بين المعجم الورقي والمعجم الآلي

المصدر: مجلة المجمع العلمى
الناشر: المجمع العلمى العراقي
المؤلف الرئيسي: مهديوي، عمر (مؤلف)
المجلد/العدد: مج 55, ج 2
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2008
التاريخ الهجري: 1428
الصفحات: 87 - 109
رقم MD: 454869
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: سنتطرق في هذا البحث إلى المعاجم الورقية العادية والمعاجم الآلية في اللغات الطبيعية عموما واللغة العربية على وجه الخصوص، وهذا لن يتأتى لنا إلا بإعطاء نظرة سريعة حول معمارية كل واحد منهما على حدة، بالتركيز أساسا على العناصر والمقومات التي يرتكز عليها بناء النص المعجمي مما يتصل بالمدخل المعجمي ونسق الترتيب والشرح والتعريف والشاهد، وعليه ، لا يستقيم معجم ما بدون هذه المرتكزات المعجمية . كما سنركز على بعض النماذج المعجمية في اللغات الطبيعية عامة، واللغة العربية على وجه التحديد، مبينين الإمكانيات الهائلة التي يوفرها الحاسوب للمعجمي في صناعة معجمه سواء أكان ورقيا أو مدمجا في قرص أو آليا. والحال فقد اتخذنا من إنجازات بعض الشركات والمؤسسات العربية، والمحاولات الفردية نموذجا تطبيقيا لمدى اختبار أهمية التعريف في بناء النص المعجمي. ولابد من الإشارة هنا إلى أن المعجم العربي بنوعيه القديم والحديث، فد كتب حوله الكثير، وعقدت بشأنه مؤتمرات وندوات علمية، منها ما تركز حول جوانب القوة، ومنها ما تركز حول جوانب الضعف ، ومنها ما تركز حول الجانبين معا. والملاحظ أنه يطغى على أغلبها الاهتمام بالجانب الشكلي مما يرتبط بالفهرسة والترتيب وغيرهما. لكن يندر الاهتمام بالمضمون الذي يرتبط بالتعريف المعجمي باعتباره أداة في بناء النص المعجمي. وعلى هذا الأساس فإن هذه الورقة ترمي إلى التعريف بأهمية التعريف المعجمي في كل من المعجم الورقي والآلي، والفرق بينهما على مستوى الإنجاز المعجمي.

عناصر مشابهة