ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







إشكالات تدريس اللغة العربية بالمغرب

المصدر: مجلة رهانات
الناشر: مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية
المؤلف الرئيسي: الزعلي، لحفيظ (مؤلف)
المجلد/العدد: ع29
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2014
الصفحات: 7 - 8
رقم MD: 601859
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدف المقال إلى التعرف على موضوع بعنوان:" إشكالات تدريس اللغة العربية بالمغرب". وتناول المقال عدد من النقاط الرئيسة ومنها، أولاً : اللغة العربية في الدستور، حيث تعد العربية في الدول العربية هي اللغة الرسمية وكذلك في المغرب حسب الدستور الأخير بالإضافة إلى الأمازيغية. ثانياً: المشهد التعليمي في المغرب، حيث تفرض الدول الأوروبية على مواطنيها نظاماً تعليمياً صارماً، تكون فيه اللغة الأم حاضرة بشكل مكثف في المواد الدراسية، وفي المغرب نجد أنواعاً مختلفة من المدارس، فإذا كانت المدارس العمومية والخصوصية تخضع بشكل أقل في تعليمها لنفس المواصفات فيما يتعلق باللغة العربية، فإننا نجد أن هناك مدارس أجنبية يتعلم فيها الطفل المغربي جميع المواد باللغة الأجنبية. ثالثاً: التعليم في المدرسة المغربية فمن المفروض أن يكون تعليم اللغة العربية في المدارس المغربية أفضل حالاً، ولكن نجد تقهقراً في المستوي التعليمي. رابعاً: العربية في وسائل الاعلام، حيث أنها بعض هذه الوسائل لا تساهم في دورها التنويري والتوجيهي. خامساً: دعاة التلهيج والمقصود بهم تلك المجموعة التي لا تعرف اللغة العربية، حيث لم تدرسها، وإنما تعلمت بلغات أخري، وارتبطت مصالحها المادية والاقتصادية بتلك اللغات. سادساً: العربية والإرهاب، فمن المؤسف جداً أن يتم الربط بين وقائع سياسية في سياقات زمنية معينة بين اللغة وبين متكلميها. سابعاً: اللغة العربية في الوطن العربي. واختتم المقال بالتأكيد على أن اللغة العربية واللغة الامازيغية هما لغتان رسميتان ينبغي إيلاؤهما المكانة الخاصة في المشهد المغربي. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018