ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







أهمية مدارس العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات "STEM" في تطوير تعليم العلوم: دراسة نظرية في إعداد المعلم

المصدر: المؤتمر العلمي الرابع والعشرون: برامج إعداد المعلمين في الجامعات من أجل التميز
الناشر: الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس
المؤلف الرئيسي: السبيل، مي عمر عبدالعزيز (معد)
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2015
مكان انعقاد المؤتمر: القاهرة
الهيئة المسؤولة: الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس
الشهر: أغسطس
الصفحات: 254 - 278
رقم MD: 739424
نوع المحتوى: بحوث المؤتمرات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى توضيح أهمية مدارس العلوم، والتقنية، والهندسة، والرياضيات "STEM" في تطوير تعليم العلوم من خلال "دراسة نظرية في إعداد المعلم". واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي الوثائقي. وتناولت الدراسة تجارب بعض الدول المتقدمة التي حرصت على إنشاء مدارس تهتم بتدريس العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات ويطلق عليها مدارس (STEM Schools)، ومن هذه التجارب، تجربة "بريطانيا" في تعليم (STEM)، وتجربة "الولايات المتحدة الأميركية" في تعليم (STEM). كما استعرضت أنواع مدارس (STEM)، فهناك أربعة أنواع من المدارس التي تقدم تعليم (STEM)، وتتمثل في، أولاً: مدارس المتميزين. ثانياً: مدارس (STEM) الشاملة. ثالثاً: مدارس وبرامج تركز على مهن ذات علاقة بمجالات (STEM) والتعليم التقني. رابعاً: برامج (STEM) في الثانويات الشاملة. وأوضحت الدراسة أهمية مدارس (STEM)، ومنها، أنها تعتمد على طرق إبداعية في بناء المنهج وعلى تطوير أساليب وتقنيات حديثة في التدريس، وتقديم أنشطة قائمة على مشاركة الطلاب بحيث تتناسب مع اهتماماتهم وميولهم، وتقديم الأنشطة التي تحقق معايير تدريس العلوم. وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن نموذج مدارس (STEM) سيكون نموذجاً مناسباً لتطوير تعليم العلوم، كما أن له دور وأهمية في التطوير المهني لمعلم العلوم، وذلك من خلال بعض الأمور منها، أن هذه المدارس تتيح الفرصة والوقت الكافي للمعلمين لحضور الدورات التدريبية وورش العمل وعمل أبحاث مشتركة مما يساعد على النمو المهني للمعلم، كما يستفيد المعلم من الملاحظات والتغذية الراجعة التي يقدمها له المدربون أو المشرفون أثناء الملاحظات الصفية والزيارات الميدانية له في أثناء قيامه بعملية التدريس. وأوصت الدراسة بضرورة العمل على البدء بفتح مدارس تتبنى تعليم (STEM) في كافة مراحل التعليم العام (الابتدائي، والمتوسط، والثانوي) للبنين والبنات لإعداد خريجين لديهم مؤهلات كافية تفي بحاجة سوق العمل. كتب هذا المستخلص من قبل دار المنظومة 2018