ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الدكتور محمد مندور وأثر الثقافة الأوروبية على تراثه الفكرى والنقدى

المصدر: أفكار
الناشر: وزارة الثقافة
المؤلف الرئيسي: يوسف، شوقى بدر (مؤلف)
المجلد/العدد: ع322
محكمة: لا
الدولة: الأردن
التاريخ الميلادي: 2015
الشهر: تشرين الثانى
الصفحات: 8 - 15
رقم MD: 740568
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: هدف المقال إلى تسليط الضوء على الدكتور (محمد مندور) وأثر الثقافة الأوروبية على تراثه الفكري والنقدي، إعداد (شوقي بدر يوسف). وأشار إلى أن الدكتور (محمد مندور) ارتبط بالثقافة الغربية ارتباطًا كبيرًا، خاصة بعد سفره إلى فرنسا في البعثة التي أوفدها الدكتور (طه حسين) للحصول على درجة الليسانس من السوربون عام 1930، ومن أجل الحصول على شهادة الليسانس كان الأمر يستلزم الحصول على أربع شهادات فرعيّة طبقًا للنظام المعمول به وقتئذ في السوربون: الأولى في اللغة اليونانية وآدابها، والثانية في الأدب الفرنسي، والثالثة في فقه اللغة الفرنسية، والأخيرة في اللغة اللاتينية وآدابها. وأوضح المقال أن الدكتور (محمد مندور) مكث في فرنسا حتى قيام الحرب العالمية الثانية، حيث عاد إلى مصر عام 1939، لينضم إلى سلك التدريس الجامعي، وكان لهذه الفترة الطويلة التي قضاها في فرنسا أهمية خاصة في تكوينه الثقافي والفكري والأدبي، حيث مثلت نقطة تحول كبيرة في حياته. وتطرق المقال إلى أن أهم ما ميز حياة مندور في بداية انغماسه في الحياة الثقافية في مصر، هو أنه نهل وعب من الثقافة الغربية ونقل إلى العربية بعض من أمهات الكتب الفرنسية ومنها كتاب (دفاع عن الأدب لجورج ديهاميل). كما تحدث المقال عن كتابه (الأدب ومذاهبه) 1956، وانعكاس تأثره بالأدب الغربي على منجزه النقدي والفكري والأدبي. كُتب هذا المستخلص من قِبل دار المنظومة 2018

عناصر مشابهة