ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







العلمانية الجزئية و العلمانية الشاملة عند د. عبدالوهاب المسيري . بيان للمفهوم و نقد للموقف

العنوان بلغة أخرى: Absolute Secularism and Partial Secularism in the Works of Dr. Abd al-Wahhab al-Messiri : Conceptual Expression and Crticism of the Stance
المصدر: مجلة التأصيل للدراسات الفكرية المعاصرة
الناشر: مركز التأصيل للدراسات والبحوث
المؤلف الرئيسي: القاضي، تميم بن عبدالعزيز (معد)
المجلد/العدد: مج2, ع4
محكمة: نعم
الدولة: السعودية
التاريخ الميلادي: 2011
التاريخ الهجري: 1432
الصفحات: 39 - 118
ISSN: 1658-5208
رقم MD: 748279
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: IslamicInfo
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تناولت هذه الدراسة كشف مفهوم العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة الذي طرحه المفكر الفيلسوف: د. عبد الوهاب المسيري في العديد من كتبه وأطروحاته، وتحليل كلامه فيها، كما يتناول نقد بعض الجوانب التي ذكرها د. المسيري ضمن شرحه لمفهوم العلمانيتين، ورأيه فيهما. وقد ابتدأ د. المسيري طرحه بتناول مفهوم هذا المصطلح (العلمانية)، والإشكاليات الواردة في تعريفه، مستعرضا بذلك أطوار هذا المصطلح، وذاكرا الكثير من التعريفات التي قيلت فيه من قبل أهله وغيرهم، قرر من خلالها قصور أكثرها عن الوصول إلى المعنى الشامل للعلمانية، مما حداه أن يجعل غالب تلك التعريفات مندرجة ضمن مفهوم (العلمانية الجزئية)، وأنها مقتصرة على بعض نواحي (العلمانية الشاملة)، كتعريف العلمانية بأنها: فصل الدين عن الدولة. كما بينت هذه الدراسة طرفا من تصوير د. المسيري لمفهوم العلمانية الشاملة، وما ذكره في تعريفها، حيث خلص إلى أنها: (فصل كل القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية عن كل جوانب الحياة العامة والخاصة) وقد اعتمد في تعريفه هذا على الجانب التطبيقي لها، لا المعجمي المجرد، كما بين أبرز سماتها، ومرجعيتها، وإنكارها لكل المعايير والكليات والمقدسات، وعرض لذكر المصطلحات المتداخلة معها، كالتطبيع والتشيؤ، وبين علاقتها مع الإمبريالية، ثم عقب ذلك بنقده الموفق -في الجملة- لهذه العلمانية الشاملة من جهة التنظير والمفهوم، ومن جهة التطبيق، ذاكرا ما أعقبه تطبيقها من نتائج سلبية. ثم بعد هذا انتقل البحث إلى الجانب النقدي، وذلك من جهة أصل التقسيم والتفريق بين العلمانيتين، بالنظر إلى دوافعه، وما يتبعه، ومن جهة موقف د. المسيري منهما، ووصل إلى أن المسيري قد بالغ في تعميم مفهوم العلمانية الشاملة، وأما الجزئية فإنه قد صرح بالإقرار بها وعدم معارضتها، وهذا هو الغلط الكبير، غير أن إقراره قد اعتراه كثير من الغموض في تحديد القدر الذي قد أقر به منها، فكان موجب العدل والإنصاف أن يتتبع كلامه، ويوقف على حقيقة ما أقر به، ثم يقوم هذا القدر بنظر شرعي حسب ما توصل إليه نظر الباحث، مع محاولة التوصل للأصول التي سببت الخطأ عند د. المسيري في موقفه منهما، وينتهي البحث بمناقشة من ذهب إلى أن المسيري: علماني!

This article has attempted a revealing discussion of two concepts of secularism: absolute and partial secularism introduced by the late Dr. Abd al-Wahhab al-Messiri in several of his treatises and books through an exhaustive discourse analysis. The article further critiques some of the features and traits of these concepts as discussed in the philosophical and intellectual stances of this thinker and his opinion thereof. In his discussion, Dr. al-Messiri addressed the concept of secularism, the problematics of the definition, and the developmental phases of this concept. He gave many of the definitions set forth for the term as provided by its original creators and in cultures alien to it, but he failed to provide a comprehensive definition. Therefore, he felt complacent to subsume these definitions under the category of partial secularism, all amounting to be features and aspects of absolute secularism, the later simply referring to the model that separates religion from state. The present study has also explained some aspects of Dr. al-Messiri's reconceptualisation of absolute secularism, and his definitions of the term; according to him, it means to separate all values, morals, ethics and religion from man’s life, general and private lives. This operational definition of comprehensive secularism is deeply rooted in the practical aspects of the term, not the lexical nor the abstract denotations. He has outlined the traits of the concept, its referents, and its denial of all that is absolute or sacred. In this vein, he explained related terms that may mix with this concept such as normalisation and objectification, further explicating the empirical interrelations between these intermingling terms. Further on, he rightfully critiqued absolute secularism as a whole both in theory and in practice, stating the negative consequences of practicing this dogma of absolute secularism. The thinker then moved to the critical aspects of absolute secularism practices, categorising the practitioners according to their motives and the consequences of their absolute secularist practices, and according to his own criteria that he developed for this critical purpose. Nevertheless, the study concluded that Dr. al-Messiri has over-emphasised his definitional concept of absolute secularism, yet his stance towards partial secularism reveals a concurring attitude commensurate with prior literature. This in fact is a big fallacy as his intellectual stance towards partial secularism is wrapped in ambiguity and is, therefore, too vague, to explicate why he concurred with prior definitions. It would have been apposite and fair had he expounded his definition in more elucidating details that clarify his stance and the facts why he adopted it. Finally, it would have been apposite to appraise his theory in the light of Islamic Sharia, so the present author believes. The present study sought to explicate the principal causes of Dr. al-Messiri’s fallacious stances. The article ends on discussion notes of some intellectuals’ belief that Dr. al-Messiri was a secularist.

ISSN: 1658-5208

عناصر مشابهة