ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







صيغة " فاعلة " فى القرآن الكريم: بين الاحتمال الصرفى والإعجاز البيانى

العنوان بلغة أخرى: Subjective Formula in Holy Quran: Morphological Study
المصدر: مجلة الآداب
الناشر: جامعة بغداد - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: حميد، جنان ناظم (مؤلف)
مؤلفين آخرين: عبدالمهدى، حسين (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع121
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2017
التاريخ الهجري: 1438
الصفحات: 19 - 56
DOI: 10.31973/aj.v1i121.239
ISSN: 1994-473x
رقم MD: 834240
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: AraBase, HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: تتلخص فكرة البحث في أمرين الأول: نقض الاحتمال والتعدد في تلمس دلالة ألفاظ القرآن الكريم، لأنّ القرآن الكريم كتاب واحد أنزله ربّ واحد ونزل به ملك واحد على قلب نبيّ واحد وألفاظه واحدة موحّدة يؤدي كلّ منها معني واحدا مُبينا لا متعددا مُربيا، فمن أين ينسل إليها التوجيه المحتمل والجائز؟ ومسألة النقض هذه تنطلق من ثلاثة ظواهر صرفية هي (الحول التصريفيّ والتوجيه الاعتباطيّ والإعجاز اللغويّ)، فنقض التحوّل التصريفي بجميع ضروبه وأمثلته في القرآن الكريم والعربية عموما بمنزلة نقض لسقف بناء الاحتمال الصرفيّ، لأن الأوجه التأويلية ما كانت لتعدد لدي المفسر الواحد لولا اعتماده على ظاهرة التحول في الصيغ الصرفية التي رأى البحث أنها ضرب من تحريف الكلم عن مواضعه. ثم إنّ نقض التوجيه الاعتباطي المتمثل بتقدير محذوفات في تركيب اللفظة القرآنية وسياقها العام بمنزلة نقض لجدران التأويل الاحتمالي، لأن القول بالحذف والذكر والتقدير والإضمار والزيادة والنقص والتقديم والتأخير كلّها مصاديق للتفسير الاعتباطي الذي لا يراعي وحدة النصّ القرآني المعجز بلفظه المحفوظ بين الدفّتين كما هو دون زعم–في أثناء تفسيره وتأويله-بنقص فيه ولا زيادة عليه. أما الأمر الآخر ففيه ينطلق البحث نحو التأسيس والبناء ليستبدل بالاحتمال الصرفي التأويل القطعيّ وبالتوجيه الجائز التوجيه القصديّ، وذلك بالاعتماد على الإعجاز اللغوي الذي يتمثل بالحفاظ على البناء اللفظي كما هو في المصحف دون القول بأنه محول من بناء آخر وبالحفاظ على وحدة التركيب الذي يشتمل على اللفظة دون القول: إنه تركيب حذف منه لفظ أو زيد فيه آخر. ولكثرة الألفاظ القرآنية التي أولت تأويلا احتماليا صرفيا انتخب البحث عشرة منها للتحليل الصرفي جاءت على صيغة (فاعلة)، إذ رأى أنها كافية لجلاء الفكرة الرئيسة التي هي نقض التأويل الاحتمالي لألفاظ القرآن الكريم بناء على تلمّس الإعجاز البياني الذي لا يتحقق في الأوجه التأويلية كلها بل في واحد منها. وتلك الألفاظ هي: (باقية، الحاقّة، خائنة، خاطئة، خالصة، شاكلة، عاقبة، كاشفة، كافّة، ناظر).

The research topic is summarized in to two subjects : the first revocation of the possibility and multiples in finding out the vocalization content of holy Quran, for holy Quran is one book conveys by one God and descended one angel to the heart of one prophet and its pronunciations are one and integrated for each one meaning illustrating not suspicious multiples from where the possible and licit instruction? And the matter of revocation set out from three morphological phenomena( morphological transformation, arbitrated direction and the linguistic Ejaz-ul-Quran) . revocation of the morphological transformation of all its types and examples in holy Quran and Arabic in general in the state revocation of morphological possibility structure roof because the interpretational aspects are not multiples for the single interpreter unless depending on the transformational phenomenon in the morphological formulas which the researcher opines that they are type of deviation of the saying from its content . then revocation of the arbitrated direction represented by presumption of omissions in Quran vocabulary structure and its general context in the place of revocation of possible interpretation walls, because saying with omission, mentioning, estimation, dissimilation, increase . decrease and putting first and at last all represented approvals of the arbitrated interpretation which observe the integrity of Ejaz-ul- Quran text related with its pronunciation preserved in its content as it is without presumption - during its interpretation- without decrease or increase of it. As for the another matter in which the research deals with construction to replace the decisive morphology by morphological possibility and the licit direction( the intentional direction) depending on the linguistic Ejaz-ul-Quran represented by maintain the vocalization structure as in the holy Quran without saying it is transformed from one syntax including pronunciation without saying: it is structure from which one pronunciation or more. And for the multiples of holy Quran pronunciations which are possibly morphological interpreted , the research elected ten of them for the morphological analysis come in the objective form of where he opines that they are sufficient for the clarity of the main thought which is revocation of possible interpretation of holy Quran interpretation according to content of holy Quran in illustrated Ejaz-ul-Quran which is not realized in the interpretation aspects as whole but in one of them and these pronunciations are (Baqiya. Al-Haqaa.Klieina. Khataia.Khalisaa. Shakilaa.Aqibaa .Kasliifaa. Kafaa. Nadhiraa).

ISSN: 1994-473x

عناصر مشابهة