ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







مدى ممارسة مديري المدارس الثانوية في أمانة العاصمة صنعاء للعلاقات الإنسانية مع معلميهم ودورها في تحسين أدائهم المهني: دراسة ميدانية

العنوان بلغة أخرى: The‌ Scope‌of‌ Practices‌ of‌ Secondary‌ School‌ Principals‌ in‌ the Capital Municipality of Human Relations with their Teachers and its Impact on their‌ Professional‌ Performance
المؤلف الرئيسي: محسن، حميد ناجي أحمد (مؤلف)
مؤلفين آخرين: الفكي، عبدالرحمن الفكي محمد (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2017
موقع: أم درمان
التاريخ الهجري: 1438
الصفحات: 1 - 152
رقم MD: 855342
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة ماجستير
الجامعة: جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية
الكلية: كلية الدراسات العليا
الدولة: السودان
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

216

حفظ في:
المستخلص: هذه الدراسة الموسومة بـــــــ مدى ممارسة مديري المدارس الثانوية في أمانة العاصمة اليمنية للعلاقات الإنسانية مع معلميهم وأثرها على أدائهم المهني. هدفت الدراسة إلى: 1. التعرف على مدى ممارسة مديري المدارس الثانوية لمهارات الاتصال في العلاقات الإنسانية مع معلميهم وأثر ذلك على الأداء المهني. 2. معرفة أثر ممارسة أساليب التعاون والتحفيز في العلاقات الإنسانية على الأداء المهني للمعلمين. 3. معرفة مدى حرص مديري المدارس الثانوية في أمانة العاصمة على رعاية وحفظ حقوق المعلمين وأثر ذلك على الأداء المهني للمعلمين. 4. التعرف على الفروق بين ممارسة إدارات مدارس البنين وإدارات مدارس البنات للعلاقات الإنسانية. اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي. يتكون مجتمع البحث من معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية في أمانة العاصمة صنعاء للعام الدراسي 2015- 2016م والبالغ عددهم (5400) معلم ومعلمة (حسب ما هو مسجل في شعبة التعليم الثانوي بمكتب التربية بأمانة العاصمة صنعاء)، تم اختيار عينة الدراسة بطريقة العينة العشوائية من مجتمع الدراسة وهي إحدى العينات الاحتمالية والتي تتيح فرصا متساوية في الاختيار من بين مفردات المجتمع وكان حجم العينة (370) ما يساوي نسبة 15% من المجتمع الأصلي. توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: 1. أن غالبية أفراد العينة يوافقون إلى حد ما على ممارسة مديري المدارس الثانوية بأمانة العاصمة لمهارات الاتصال مع المعلمين. 2. أن غالبية أفراد العينة يوافقون إلى حد ما على ممارسة مديري المدارس الثانوية لأساليب التعاون والتحفيز. 3. أن غالبية أفراد العينة يوافقون إلى حد ما على أن مدراء المدارس الثانوية بأمانة العاصمة يحرصون على حفظ حقوق المعلمين. 4. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في آراء المبحوثين حول ممارسة مدراء المدارس الثانوية للعلاقات الإنسانية مع معلميهم تعزى لمتغير النوع (بنين -بنات). أوصت الدراسة بما يلي: 1. إدراج أدبيات الفكر الإداري الإنساني ضمن مقررات الإدارة المدرسية في كليات التربية. 2. اختيار مدراء المدراس من ذوي التخصص التربوي ومن المشهود لهم بالخبرة والملكة الإدارية وممن يتمتعون بعلاقات إنسانية ناجحة. 3. إجراء تقييم سنوي لمدراء المدارس يكون من ضمن محاوره مدى ممارسة العلاقات الإنسانية مع المعلمين والعاملين في المدرسة.