ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الدور العلمي للمرأة في التراث البغدادي : العصر العباسي أنموذجاً

العنوان بلغة أخرى: The scientific role of woman in Baghdadi hentage
المصدر: مجلة التراث العلمي العربي
الناشر: جامعة بغداد - مركز إحياء التراث العلمي العربي
المؤلف الرئيسي: فارس، رشا عيسى (مؤلف)
المجلد/العدد: ع4
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2017
الصفحات: 399 - 422
ISSN: 2221-5808
رقم MD: 862241
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: IslamicInfo, AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: The Abbasid era witnessed the emergence of quite a number of women who participated in the political, scientific and social life. Hence, the subject of this research has the effect of women in construction and progress. The society is not strong and strong unless it rises with its integrated platforms. And can not be done without the presence of the strengths that directly or indirectly contributed to the support, development and prosperity of the Islamic Arab civilization through its participation in the scientific and civilized life as well as scientists and thinkers . It also contributed to the dissemination of land through the construction of religious schools as well as the construction of the Bimarstanat, which shows that this era is an era of openness and development over the rest of the ages, and we have tried in this research to reveal some of the women who left a significant impact in science and civilization, literature and art, Righteousness, charity, religion and righteousness The establishment of the many schools was in fact an appreciation of society's needs for science and culture, and the establishment of links and angles was itself a solution to the problems of those who were homeless, On the other hand, stopping the many endowments on the poor, the needy, the widows and the orphans is based on understanding the problems of these groups and empathy with them, and this all records to us the amount of cultural and cultural awareness of these good women.

تناول البحث أثر النساء في البيت العباسي وتأثيرهن الثقافي والعلمي في التراث البغدادي، وانعكاسه على الواقع الاجتماعي الذي يعد بحد ذاته مظهر من مظاهر الانسجام والتلاحم بين الماضي والحاضر إذ تركن أثرا بارزا في الحضارة والعلم وأسهمن بصورة مباشرة أو غير مباشرة في دعم وتطور الحضارة العربية الإسلامية. تحتل دراسة المرأة أهمية كبيرة في مجتمعاتنا الإسلامية أذ تعد بحد ذاتها عنصرا مهما من عناصر البناء الاجتماعي على مختلف العصور لذلك احتلت دراستها أهمية كبير في الدراسات العلمية للمجتمعات البشرية في مختلف العصور لكونها الشريك في مسيرة الأحداث الجارية في أي وقت. وانطلاقا من هذا المفهوم أصبحت دراسة جوانب حياة المرأة المختلفة كالاجتماعية والثقافية والاقتصادية ذات أهمية في أعطاء الصورة المتكاملة عن طبيعة المجتمع وخصائصه. شهد العصر العباسي بروز عدد غير قليل من النساء اللاتي شاركن في الحياة السياسية، والعلمية، والاجتماعية، ومن هنا جاء موضوع هذا البحث لما فيه من أثر للمرأة في البناء والتقدم، إذ أن المجتمع لا يكون قويا رصينا إلا إذا نهض بنصفيه المتكاملين فيكون ذلك مظهرا من مظاهر الانسجام والتلاحم بين الماضي والحاضر، ودليلا على تقويم الحاضر وتطويره، ولا يمكن أن يتم دون وقوفنا على مواطن القوة، والتي أسهمت بصورة مباشرة أو غير مباشرة بدعم وتطور وازدهار الحضارة العربية الإسلامية من مشاركتها في الحياة العلمية والحضارية إلى جانب العلماء والمفكرين. وشاركت المرأة في نشر البر من خلال بناء المدارس الدينية فضلاً عن بناء البيمارستانات مما يدل على أن هذا العصر هو عصر انفتاح وتطور على بقية العصور، حاولنا في هذا البحث الكشف عن بعض الشخصيات النسائية ممن تركن أثرا بارزا في العلم والحضارة، والأدب والفن، والبر والإحسان والدين والصلاح. ولا شك في أن قيام هذه المبادرات يدل على تفهم كثير من النساء في تلك الحقبة لحاجات مجتمعاتهن الأساسية، فأنشاء المدارس العديدة كان يمثل في الواقع تقديرا لحاجات المجتمع إلى العلم والثقافة، وإنشاء الربط والزوايا والوقوف عليها كان بحد ذاته يمثل حلا لمشاكل أولئك الذين لا مأوي لهم، ومن ناحية أخرى فأن وقف الأوقاف الكثيرة على الفقراء والمحتاجين والأرامل والأيتام يقف على تفهم مشاكل تلك الفئات والتعاطف معها، وهذا كله يسجل لنا مقدار الوعي الحضاري والثقافي لدى أولئك النسوة الصالحات.

ISSN: 2221-5808

عناصر مشابهة