ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الشخصية الإيجابية في القرآن الكريم : دراسة تحليلية

العنوان بلغة أخرى: The Positive Personality in The Holy Quran : Analytical Study
المؤلف الرئيسي: الكوراني، عبدالباسط عبدالكريم عزيز (مؤلف)
مؤلفين آخرين: المجالي، محمد خازر (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2017
موقع: عمان
الصفحات: 1 - 172
رقم MD: 918515
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة دكتوراه
الجامعة: جامعة العلوم الإسلامية العالمية
الكلية: كلية الدراسات العليا
الدولة: الاردن
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

805

حفظ في:
المستخلص: الشخصية الإيجابية تعني تلك الشخصية التي تقدم أحسن ما لديها بسبب استقامتها، ونفع من يحيط بها؛ فأصحابها المتصفون بها نماذج بشرية تتصف بصفات الحسن والإتقان؛ فما يصدر منها من أمور تعد ناجحة ومقبولة وموفقة. والبحث في الشخصية الإيجابية من مباحث علم النفس الإيجابي الذي يعتني بدراسة وتحليل الخبرات الشخصية الذاتية ذات القيمة العالية، وعلى مستوى الجماعة يدور حول الفضائل والمؤسسات المدنية التي تحرك الأفراد تجاه المواطنة الصالحة بشتى مجالاتها مع استشعار المسؤولية لتحقيق ذلك. والشخصية الإيجابية لا تنحصر في مكان، ولا في ملة؛ فكل إنسان يستطيع أن يرتقي في مجالات الإيجابية إلى مراتب عالية، إلا أن تحديد ما كان إيجابيا وسلبيا وبيان مفرداتهما مما يختلف فيه البشر؛ إلا أن ثمة أمورا يتفق أصحاب العقول السليمة على إيجابيتها أو سلبيتها. ولما كان الأمر على هذا كانت هذه الأطروحة في بيان الشخصية الإيجابية وصفاتها حسب بيان القرآن الكريم؛ فالقرآن الكريم قد أسهب في بيان الإيجابيات لشخصيات عديدة؛ ليكونوا قدوة بين الناس يهتدي بهديهم كل باحث عن الحق، ويقتدي بهم كل ساع فيه. واشتملت هذه الدراسة على أهم الأسئلة التي تتعلق بالشخصية الإيجابية، منها: ما ملامح الشخصية الإيجابية؟ وما السبل الكفيلة بتحقيقها؟ وما مدى أثر الإيجابية في الواقع الإنساني؟ إضافة إلى أهم الأساليب التي يمكن أن يسلكها صاحب الشخصية الإيجابية في تحقيق إيجابيته؟. وتهدف هذه الدراسة إلى تحقيق أمور أهمها: التعرف على الشخصية الإيجابية في القرآن الكريم، وتفعيل جانب النشاط الإنساني الحميد في مختلف المجالات التي تجعل الإنسان قادرا على الإبداع والنفع والانتفاع، إضافة إلى التعرف على آثار الشخصية الإيجابية في الفرد والجماعة والمجتمع، وكذلك بيان السبل الكفيلة بتحقيق الشخصية الإيجابية في الواقع العملي. واشتملت الدراسة على فصول ثلاثة، أولها: أسس الشخصية الإيجابية ومعالمها وصفاتها وآثارها، ثانيها: مظاهر ومجالات الشخصية الإيجابية وآثارها، ثالثها: السبل الكفيلة بتحقيق الشخصية الإيجابية. ومن أبرز نتائج الدراسة أن الشخصية الإيجابية في القرآن الكريم شخصية فعالة وقوية، ومؤثرة في محيطها الخاص والعام، وتتوزع أعمال تلك الشخصيات على المستويات كافة- الفردية والأسرية والاجتماعية - لتنير للناس هدي تلك الشخصيات وفق مستوى عالٍ من البيان؛ لغرض الاقتداء بهم عن وعي وبصيرة منيرة.