ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







الاستفادة من روافد وآليات الإبداع الطبيعي في عمل تصميمات معاصرة تصلح للواجهات المعمارية المصرية

العنوان بلغة أخرى: Benefit From the Tributary and Mechanisms of Natural Creativity to Make Contemporary Designs fit for the Egyptian Architectural Façades
المصدر: مجلة العمارة والفنون والعلوم الإنسانية
الناشر: الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية
المؤلف الرئيسي: بكر، عزة عثمان إبراهيم (مؤلف)
المجلد/العدد: ع7
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2017
التاريخ الهجري: 1438
الشهر: يوليو
الصفحات: 344 - 360
DOI: 10.12816/0038039
ISSN: 2356-9654
رقم MD: 923745
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

57

حفظ في:
المستخلص: The environmental architecture has been appeared in the ancient civilizations in an aspect that man tried to adapt and live with his environment. The aspects of such adaptation could be vary when used the available materials in the local environment in construction, then through their using ways and ended with the followed styles to treat the environmental elements and their determinants such as rains, heat, sunlight and others. In Egypt, we find that the man of the ancient Egyptian civilizations has used the local materials like bricks, papyrus and wood in his relevant architectural systems such as the workmen houses, where they have used the natural stones and sculptured in the mountains their holy architectural systems like temples. The said trend was the prevalent one through eras and times, that man never neglected his environment, but he tried by every way to be adapted with its elements… till the industrial revolution has appeared, and the Egyptian architects got impression with the movement of post-modernity. Some attempts could appear to express about the movement's thought and philosophy, trying to realize its artistic features. Architecture and the architectural development in Egypt is a yield of past civilizations' experience, currently calls (post-modernity architecture). The architecture in Egypt is varying with its sources and schools according to the different civilizations that passed in Egypt, also it exposes to the direct sunrays, wind and sometimes to the strong dust. So, we must select the building and coating materials that are using in the architecture and murals particularly the relevant elements with the exterior façades. Such materials must be selected carefully, that if the glass and its derivatives consider an important element in the architecture, it must pay attention to treat it, as it must be made of the same materials of the Egyptian environment to fit with Egypt's climate. That, the glass can be double, thermally reinforces (securite or triplex) to bear the shocks and temperature changing, as it can be also colored and reflective till the heat losses a big portion before entering the building. It must also use the ceramics glass and the glassy tiles to coat the mural and architectural façades because they have features and properties fit with the coastal, desert and agricultural Egyptian architecture for the durability against salts, acids and frictions as well as their multi-colors and the variety f their touches according to the required designing aesthetical values, and also their ability of heat and sound isolation inside the building and the easy cleaning. That, to search in the objective resources of the artistic creativity – in the objective specifications of the creative work- we won't find no bigger, stable, and no more general or no more effect on man than the nature with its different silent, core aspects, the botanic and animal life. We found such resource could continue for fifteen billion years, the nature has appeared clear in its beauty and ugliness, in its goodness and badness, in its colors and touches, in its shapes and spaces, in its meanings and expressions. The natural environment is one of the most important and principal sources to obtain the artistic and designing thoughts in the different arts fields. The artistic and innovative work doesn't easy come, but it affects and reacting with the surrounded natural, religious, social, cultural and political environment and others. It is easy to us to extrapolate the tributary and mechanisms of the natural creativity and its antithesis that in the touches and shapes of the mountains, hills, desert, valleys, the current water, falls, animals, birds and fish. Such natural formations have composed and continued through millions years, as millions of human beings could enjoy with them, and the habitants were grown-up in their childhood and played in its space. The said formations could stay in their emotions, memories, their conscious and unconscious minds, as its principals became a pattern trying to simulate it, and judging through it on their artistic, industrial or architectural creativity to others. Research Problem: - Confirm the benefit from the tributary and mechanisms of the natural creativity in designing the glass architectural façades in Egypt through developing the creativity and contemplative ability of the designers for their vision and analysis of the natural building systems and using them to design the glass architecture. Research Goal: - Try to reach an elicitation for the aesthetical and formative artistic relations in designing the architectural façades by using the technological progress in the glass to be fit with the Egyptian environment through studying the natural building systems and using them in the designing processes of the glass in the architecture to be fir and proper with the surrounded environment. Research Steps: - Obtaining the artistic and technological information about the glass architectural façades and how to use them in designing the modern architectural façades. - Obtaining designing results of a designing contemporary architecture can be applied in Egypt inspired from the tributary and mechanisms of the natural creativity.

ظهرت العمارة البيئية في الحضارات القديمة في صورة محاولة الإنسان للتأقلم والتعايش في بيئته وتباينت صور هذا التأقلم من استخدام المواد المتاحة في البيئة المحلية في العمران مرورا بطرق استخدامها وانتهاء بالأساليب التي اتبعها للتعامل مع عناصر البيئة ومحدداتها من الأمطار والرياح والحرارة وضوء الشمس وغيرها٠ ففي مصر نجد أن إنسان الحضارات المصرية القديمة استخدم المواد المحلية وهي الطوب اللبن والبردي والأخشاب في منظوماتهم المعامرية الخاصة مثل مساكن العمال في حين استخدموا الأحجار الطبيعية ونحتوا في الجبال منظوماتهم المعمارية المقدسة مثل المعابد٠ وفي العمارة الإسلامية اتجه إلى العديد من المعالجات البيئية مثل استخدام الملاقف والقباب والأقبية والفراغات الداخلية وكذلك الأخشاب في المشربيات وغيرها.. وكل ذلك كان في إطار تأقلم الإنسان مع بيئته. وكان هذا الاتجاه سائدا على مر العصور والأزمان، فلم يتجه الإنسان إلى تجاهل بيئته مطلقا، وإنما حاول بشتى الطرق التأقلم مع عناصرها.... إلى أن قامت الثورة الصناعية. وفي مصر تأثر المعماريون بحركة ما بعد الحداثة وبدأت بعض المحاولات تظهر لتعبر عن فكر وفلسفة الحركة، وساعية للوصول إلى تحقيق السمات الفنية لها. فالعمارة والتطور المعماري المعاصر في مصر محصلة لخبرات حضارات ماضية. ويطلق عليها في العصر الحالي (عمارة ما بعد الحداثة). والعمارة في مصر تتعدد مصادرها ومدارسها نظرا للحضارات المختلفة التي مرت بأرض مصر كذلك تتعرض لأشعة الشمس المباشرة والرياح والأتربة الشديدة في بعض الأحيان لذلك وجب علينا اختيار مواد البناء والتكسيات المستخدمة في العمارة والجداريات المعمارية خاصة ما يتعلق بالواجهات الخارجية ويجب أن يتم اختيارها بعناية شديدة وإذا كان الزجاج ومشتقاته عنصرا هاما في العمارة فيجب مراعاة أن تتم معالجته ويكون من نفس خامات البيئة المصرية ليتناسب مع المناخ في مصر فيمكن أن يكون مزدوج ومقوى حراريا (سيكوريت أو تربيلكس) حتى يتحمل الصدمات والتغيرات في درجات الحرارة ويمكن أن يكون ملونا وعاكسا أيضا حتى تفقد الحرارة جزء كبير منها قبل أن تدخل إلى المبنى كذلك يجب الاستعانة بالزجاج السيراميكي والبلاطات المزججة في تكسية الجداريات والواجهات المعمارية لما لهم من صفات ومميزات وخواص تتناسب مع العمارة المصرية الساحلية والصحراوية والزراعية. من حيث قوة التحمل للأملاح والأحماض والاحتكاك إلى جانب تعدد ألوانها واختلاف ملامسها طبقا للقيم الجمالية التصميمية المطلوب تحقيقها كذلك قدرتها على عزل الحرارة والصوت داخل المبنى وسهولة التنظيف. ولكي نبحث في المنابع الموضوعية للإبداع الفني -أي في المواصفات الموضوعية للعمل المبدع- لن نجد منبعا أكبر ولا أرسخ ولا أعم ولا أشمل، ولا أكثر تأثيرا في الإنسان من الطبيعة بصورها المختلفة الصامتة الجامدة، والحياة النباتية والحيوانية، ورأينا هذا المنبع الذي استمر خمسة عشر بليون عاما، ظهرت فيها الطبيعة واضحة وصريحة في جمالها وقبحها، وفى حلوها ومرها، وفى ألوانها وملمسها، وفى أشكالها وفراغاتها، وفى معانيها وتعبيراتها٠ فالبيئة الطبيعية أحد المصادر الهامة والأساسية لاستسقاء الأفكار الفنية والتصميمية في مجالات الفنون المختلفة فالعمل الفني والابتكاري لا يأتي من فراغ بل يتأثر ويتفاعل مع البيئة المحيطة به الطبيعية والعقائدية والاجتماعية والثقافية والسياسية وغيرها. ومن السهل علينا استنباط روافد واليات الإبداع الطبيعي ونقيضها، وذلك في ملمس وشكل الجبال والسهول والصحاري والوديان والمياه الجارية والشلالات والحيوانات والطيور والأسماك. هذه التشكيلات الطبيعية تكونت واستمرت عبر ملايين السنين، وتمتع بها ملايين البشر، ونشأ عليها سكان الأرض في طفولتهم، وترعرعوا ولعبوا في رحابها، ودخلت تشكيلاتها في وجدانهم وذاكرتهم وعقلهم الواعي واللاواعي، وأصبحت مبادئها مقياسا لهم يحاكونها، ويحكمون من خلالها على إبداعاتهم الفنية أو الصناعية أو المعمارية أو غيرها. مشكلة البحث: - عدم الاستفادة من روافد وآليات الإبداع الطبيعي في تصميم الواجهات المعمارية الزجاجية في مصر. هدف البحث: - التوصل الى استنباط العلاقات الفنية الجمالية والتشكيلية في تصميم الواجهات المعمارية المناسبة للبيئة المصرية عن طريق دراسة النظم البنائية الطبيعية والاستفادة منها في عمليات تصميم الزجاج في العمارة بما يتوافق ويتلاءم مع البيئة المحيطة في ظل الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة. خطوات البحث: - الحصول على المعلومات الفنية والتكنولوجية عن الواجهات المعمارية الزجاجية وكيفية الاستفادة منها في تصميم واجهات معمارية حديثة. - الحصول على نتائج تصميمية لعمارة معاصرة يمكن تطبيقها في مصر مستلهمة من روافد وآليات الإبداع الطبيعي.

ISSN: 2356-9654