ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







التعلم باعتماد الطريقة الشاملة والتنظيم الإدراكي للرسوم في ثقافات متعددة

المصدر: أبحاث معرفية
الناشر: جامعة سيدى محمد بن عبدالله - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - مختبر العلوم المعرفية
المؤلف الرئيسي: شقرون، غازي حسين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع6
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2015
الصفحات: 133 - 153
ISSN: 2336-0364
رقم MD: 1008051
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: This study assumes that the use of the Global Method at the Modern Experimental School, Chenini, Gabes, Tunisia, allows its pupils to have a better cognitive-perceptual organization in comparison with other pupils in other normal primary schools in the same region. The field work was based on the evaluation of the cognitive-perceptual organization by means of getting pupils in a primary school to go through the tests of Rey s Complex Figure (FCR) (22 from the experimental group of the modern school and 26 from the normal school at Chenini, Gabes). The general findings, based on the independent variables of the parents' gender and professional status, do not indicate a difference between the two groups. However, the pupils from the modern school are better at memorization during the reproduction of the FCR. The partial results of the two Tunisian groups, in comparison with non Tunisian populations studied by Osterrieth in another culture, confirm this inference. This will pose the problem of the layout of the graphic (non cultural) tests in varied populations based on the adopted model of education and learning and also reflects the analyzed cognitive-perceptual operations such as totality, visual realism and the analysis of relations among participants.

تعتبر مرجعيتنا النظرية وجود مستويات عرفانية إدراكية تؤثر وتتأثر بنموذج التعلم (الذاتي أو الموجه) وبطريقة التدريس (الشمولية أو التحليلية أو المزدوجة) مثلما يمكن تطبيقها في عملية تعليم القراءة والكتابة والاستعداد لتعلمهما منذ مرحلة ما قبل الدراسة وعلى امتداد المرحلة الابتدائية (شقرون 1994، 2010). ويفترض البحث الحالي أن اعتماد مبدأ التربية الشاملة بالمدرسة الحديثة التجريبية بقابس- تونس يمكن تلاميذها من التميز في العمليات العرفانية الإدراكية (الشمولية، الواقعية الذهنية، تحليل العلاقات) مقارنة مع تلاميذ مدارس عادية. وقد ركز العمل الميداني على تلاميذ السنة السادسة من التعليم الابتدائي من خلال إجراء الصورة المركبة لرأي على 22 تلميذاً من قسم بالمدرسة الحديثة التجريبية بشنني قابس وعلى 26 تلميذاً من قسم بالمدرسة العادية بنفس الجهة. وقد بينت النتائج العامة باعتماد اختباري الوسيط ومان هويتني حسب المتغيرات المستقلة العمر والجنس والمستوى المهني للولي عدم وجود فروق دالة بين القسمين في جانب إعادة رسم الصورة المركبة بمشاهدتها في حين تميز تلاميذ قسم المدرسة الحديثة التجريبية في إعادة رسم الصورة المركبة يتذكرها (على سبيل المثال التميز في عملية كتابة الجملة بالإملاء مقارنة مع نسخها). كما أن النظر إلى النتائج الجزئية ومقارنتها بنتائج العينة الغربية المدروسة من قبل أوستريات في ثقافة غير عربية تؤكد هذا الاستنتاج. ومن شأن هذه النتائج أن تطرح للنقاش مسألة تأثر تقنين الاختبار النفسي التربوي عموما واختبار الصورة المركبة لرأي خصوصا بنموذج التعلم وطريقة التعليم المعتمدين في ثقافة دون أخرى.

ISSN: 2336-0364