ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







منع التكدس والاحتياج بسوق العمل بواسطة منظومة كمبيوتر تربط الجامعات بالجهات العامة

العنوان مترجم: Preventing the Accumulation and Need of The Labor Market by A Computer System that Links Universities to Public Authorities
المصدر: المجلة الليبية العالمية
الناشر: جامعة بنغازي - كلية التربية بالمرج
المؤلف الرئيسي: سعد، عبدالحميد المهدي إدريس (مؤلف)
المجلد/العدد: ع39
محكمة: نعم
الدولة: ليبيا
التاريخ الميلادي: 2018
الشهر: مايو
الصفحات: 1 - 11
DOI: 10.37376/1570-000-039-004
ISSN: 2518-5845
رقم MD: 1009140
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
كلمات المؤلف المفتاحية:
الجامعات | سوق العمل | منظومة | الجهات العامة | المسجل العام | Universities | Labor Market | System | Public Sector | Registration Office
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إعداد هائلة لباحثين عن عمل لا احتياج لهم، وفي نفس الوقت احتياج السوق لتخصصات لا يوجد عدد كاف منهم. هكذا سوق العاملين في ليبيا. ولا يحفى على أحد أن إعداد الباحثين عن العمل من خريجو الجامعات الذين لا احتياج لعددهم الزائد عن حده يتراكم لسنوات قد ترهق الباحث وتحبطه للشهادة التي يحملها، وأيضا في النهاية يتم تعيينهم إرضاء لهم بدون النظر إلى مصلحة الوطن من موازنة في الاحتياج من عدمه. ونرى أيضا استمرارية في ذلك بحيث أصبح ذلك آلية ثابتة: وهي جامعة تخرج بدون دراسات وربط دقيق مع سوق العمل وقوى عاملة تتراكم لديها المشكلة وتصبح هي محط الأسئلة والمسؤولية في حال تأخر التعيينات. فالربط يتم بين المجتمع بجاهته العامة والتي مركزها مكاتب القوى العمالة بالمدن مع الجامعات التي هي بدورها تؤهل الطالب وتجهزه لممارسة تخصصه. في هذه الورقة تم إعداد منظومة ببرنامج الأكسيس والفيجوال بيسك وهما برامج لتصميم المنظومات وتمت التصميم لاستخدامه بسهولة كوسيلة ربط بين الجامعة والجهات العامة والتي يمثلها مكتب القوى العاملة. بحيث يكون من المنظومة ثلاث نسخ: نسخة لدى أجهزة الحواسيب الخاصة بالجهات أي جميع جهات المدينة، ونسخة لدى مكتب القوى العاملة والنسخة الأخيرة لدى مكتب المسجل العام بالجامعة. تربط بسهولة هذه المنظومات المختلفة الأماكن ببرنامج الأس كيو ال SQL وهو يربط المنظومات الثلاثة عند إدخال أي بيانات. كل جهة تعبئ احتياجها بالمنظومة على تصور أربع سنوات قادمة حسب احتياجها لتخصص معين والعدد لذلك التخصص. وفي النهاية تتحول هذه الاحتياجات إلى إعداد والتخصصات المقابلة لتلك الأعداد. العدد لكل كلية هدفه يساعد في تحديد سقف القبول للطلبة لتلك الكلية. أما العدد لكل تخصص هذا ستستعين به الكلية عند التنسيب للأقسام

A huge number of universities graduates are not needed regarding to their majors. However, a less number of some other majors are not enough for the labor market demands. This is actually the labor market in Libya. The number of not needed graduates is accumulative each year which causes unbalancing in the labor market. The cycle became constant: universities graduate students and labor market search for no solutions of matching those graduated students to market. So, what happens usually as a solution is that the government Employs all of the graduated in one single time without any studies or connection between the universities or the institution in general and the market. In this paper, linkage between universities and the labor office is done by a computer system using the access database and visual basics languages. Three copies of the this system are inserted in three different places (the labor office, public sectors, and the registration office of the university). Finally, the number of demand is requested by the public's sector then to the labor office and finally to the registration office which imitates the number of students acceptance regarding to the market requirements. The number of acceptance students for each faculty and the number of acceptance student for each department of that faculty are considered

ISSN: 2518-5845