ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







المعرفة والسلطة في السياق الكولونيالي بالمغرب والجزائر

المصدر: مجلة الدراسات الأمازيغية
الناشر: جامعة ابن زهر - كلية الاداب والعلوم الإنسانية - مختبر الدراسات والأبحاث في الثقافة واللغة الأمازيغية
المؤلف الرئيسي: بويعقوبي، الحسين (مؤلف)
المجلد/العدد: ع2
محكمة: نعم
الدولة: المغرب
التاريخ الميلادي: 2018
الصفحات: 29 - 44
ISSN: 2509-0941
رقم MD: 1028416
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: HumanIndex
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

1

حفظ في:
المستخلص: تناولت الورقة البحثية المعرفة والسلكة في السياق الكولونيالي بالمغرب والجزائر. انقسمت إلى ثلاثة محاور، تناول أولها زمن المعرفة الانطباعية عن الأمازيغ. حيث ظهرت في أوروبا كتابات تصف شمال إفريقيا، كجزء من العالم الإسلامي وكفضاء شاسع وغرائبي يسمى الشرق، في سعيها لاكتشاف الشعوب الأخرى. واستعان الأوروبيون بترجمة أمهات الكتب العربية التي تصف المنطقة، وكتابات الدبلوماسيين الذين عينوا فيها. وناقش المحور الثاني زمن المعرفة العلمية بعد دخول فرنسا الجزائر وبداية الاحتكاك المباشر؛ لخدمة الهيمنة الاستعمارية. متطرقاً إلى الأبحاث العلمية الفرنسية والدراسات التي رغبت في التمييز والتصنيف، لإعطاء تسمية للمجموعات البشرية المختلفة عن العرب. وتجاذبت التيارات السياسية المتصارعة تلك الدراسات الاستشراقية أو الكولونيالية ومنها الدراسات الأمازيغية؛ للهيمنة على شمال إفريقيا. وتضمن الثالث اللغة والقوانين العرفية الأمازيغية، فاهتم الباحثون الفرنسيون باللهجات الأمازيغية، وأثبتت دراساتهم وحدة وحيوية اللغة، واختلاف أعرافهم الاجتماعية عن مقتضيات الشريعة الإسلامية. واختتمت الورقة بالإشارة إلى أن الاستشراق أدخل الأمازيغ في المجال العربي؛ حيث خلط الأوروبيون الإسلام بالعربية وحيثما وجد أي منهم سُمي الشرق. كُتب هذا المستخلص من قِبل المنظومة 2022

ISSN: 2509-0941

عناصر مشابهة