ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







Les Gestes Pédagogiques et Didactiques Dans la Classe de Français Langue Étrangère

العنوان بلغة أخرى: إستعمال الإشارات التعليمية لمدرسي اللغة الفرنسية باعتبارها لغة أجنبية
المصدر: مجلة الآداب للدراسات اللغوية والأدبية
الناشر: جامعة ذمار - كلية الآداب
المؤلف الرئيسي: السمان، شهاب عبدالله (مؤلف)
المجلد/العدد: ع1
محكمة: نعم
الدولة: اليمن
التاريخ الميلادي: 2019
الشهر: ديسمبر
الصفحات: 8 - 28
ISSN: 2707-5508
رقم MD: 1042548
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: الفرنسية
قواعد المعلومات: AraBase
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن الدراسات التي تحققت في علوم اللغات، وخاصة اللغات الأجنبية وطرق تدريسها، لم تتطرق إلى عنصر مهم من عناصر التدريس، وهو استعمال الإشارات المساعدة للشرح مُصاحبة للقول؛ مما يؤدي إلى الفهم (joindre le geste à la parole)، خاصة إذا كان المدرس لا ينتمي إلى المجتمع الذي يُعلِّم فيه من الناحيتين الثقافية والاجتماعية. فالتخاطب الشفوي la communication non verbale بين شخصين أو أكثر بطريقة مباشرة يعتبر العامل الأساسي للتواصل والفهم، خاصة إذا كانوا ينتمون إلى الثقافة واللغة نفسيهما. ولكن هذه الخاصية تلغى، وتصبح شبه منعدمة إذا كان أحد الطرفين لا يتقن لغة الآخر، فتكون الإشارة هي السبيل الوحيد للشرح، ومن ثم الفهم. ومن هذا المنطلق، وبوصفي مدرسًا للغة الفرنسية في جامعة ذمار، فقد قمنا بإعداد هذا البحث بعنوان «أهمية استعمال الإشارات التعليمية في طرق تدريس اللغة الفرنسية»، «Les gestes pédagogiques et didactiques dans la classe de Français langue Étrangère»، وقدمنا فيه نظريتنا وتحليلاتنا عن هذا النوع من التخاطب والتحادث، خاصة فيما يخص تعليم اللغة الفرنسية، باعتبارها لغة أجنبية تدرس في اليمن. وتم تقديم دراسة مستفيضة لمعرفة أساليب المدرسين ومشاكلهم التي يواجهونها، عن طريق دراسة ميدانية من مرحلتين: الأولى: قمنا بتصوير مدرسين يمنيين يدرسون اللغة الفرنسية في قسم اللغة الفرنسية، بكلية الآداب، جامعة ذمار. وفي الثانية: قمنا بتصوير مدرسين يمنيين يدرسون اللغة الفرنسية في قسم اللغة الفرنسي، بكلية الآداب، جامعة صنعاء. وقد توصل البحث إلى جملة من النتائج من أهمها: أن هذا البحث قد قدم لنا إثباتات عن أهمية استعمال الإشارات من قبل مدرسي اللغات الأجنبية، باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من طرق تدريس اللغة، وهدفا، وأداة تعليمية لا يستهان بها. ومن ضمن النتائج التي حصلنا عليها، هي تلك التي تؤكد أن الإشارات جزء لا يتجزأ من ثقافة المجتمع، الذي يجب مراعاة خصوصياته عند التعليم؛ لكي لا يحصل أي سوء فهم عند الطالب؛ مما قد يضيف عبئا آخر إلى سوء فهم الطالب، إلى جانب صعوبة اللغة، وخاصة عند الطلاب المبتدئين. ومنها أيضاء تلك التي تبين أن إشارات المدرس تستعمل لشرح الأفعالdes phénomènes grammaticaux, deixis et des actes sémiotiques والأسماء، والصفات، وحروف الجر.. إلخ، التي تعتبر أساسا في تعلم اللغة. وبهذا يكون البحث قد قدم شرحا عن الإشارات التعليمية وأهميتها في فصول اللغات الأجنبية، وأهمية مراعاة الأستاذ للاختلافات الثقافية والاجتماعية عند قيامه بتدريس أي لغة أجنبية.

La gestuelle entre petit à petit dans le domaine de la didactique des langues. Elle y reste certes, encore très marginale, mais on ne peut plus la reléguer totalement; les nouvelles générations de didacticiens s’y intéressent, des travaux se font, quelques indices montrent que la gestuelle prend une bonne place dans la légitimité pédagogique. Notre étude vise donc à cerner expérimentalement ce qui est généralement traité sur la base de l’intuition ou d’observations personnelles. Cette intuition nous l’avons nous-même partagée car c’est avant tout en tant qu’enseignant de FLE au Yémen, que nous nous sommes intéressé à ce phénomène. Pour évaluer l’importance du geste, il faut une méthodologie expérimentale et puisqu’il n’en existe quasiment pas concernant le geste pédagogique, c’est en tant que chercheur que nous nous assignons la tâche d’en élaborer une dans cette étude. Nous faisons l’hypothèse que le geste pédagogique est une pratique essentielle pour rendre le cours de FLE plus explicite. De ce fait, il doit être analysé de façon précise d’où l’utilité de revoir la formation des enseignants. Etant donné que notre expérience pédagogique avec les enseignants yéménites est celle qui a le plus suscité de questionnements autour de ce thème, nous avons décidé d’observer nos collègues, enseignants yéménites, dans deux universités (Sana’a et Dhamar). Nous sommes parti de deux hypothèses essentielles: a) le geste pédagogique est un acte de parole; b) son interprétation exige beaucoup de connaissances d’ordre culturel. Il nous a paru nécessaire de souligner l’importance du geste pédagogique dans l’enseignement/apprentissage des langues étrangères aux apprenants yéménites adultes.

ISSN: 2707-5508