ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







التفكير ما وراء المعرفي لدي أطفال الروضة وتنميته باستخدام السقالات المعرفية استنادا لنظرية فايجوتسكي "بحث نوعي"

العنوان بلغة أخرى: Metacognitive Thinking at Kindergarten’s Children and Promoting it by Using Cognitive Scaffolding Based on Vygotsky's Theory (Qualitative Research)
المؤلف الرئيسي: العوايشة، أروى إبراهيم عودة (مؤلف)
مؤلفين آخرين: مطر، جيهان وديع نيقولا (مشرف)
التاريخ الميلادي: 2015
موقع: عمان
الصفحات: 1 - 204
رقم MD: 1042593
نوع المحتوى: رسائل جامعية
اللغة: العربية
الدرجة العلمية: رسالة دكتوراه
الجامعة: الجامعة الاردنية
الكلية: كلية الدراسات العليا
الدولة: الاردن
قواعد المعلومات: Dissertations
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون

عدد مرات التحميل

653

حفظ في:
المستخلص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن التفكير ما وراء المعرفي لدى أطفال الروضة، ومن ثم تنمية هذا التفكير بمهاراته الثلاث (التخطيط، والمراقبة، والتقييم) باستخدام السقالات المعرفية استنادا لنظرية فايجوتسكي، واستخدمت منهجية البحث النوعي (النظرية المجذرة)، إذ تم اختيار المشاركين في البحث من أطفال التمهيدي من روضة المدارس العمرية بطريقة قصدية (عينة غرضية)، بلغ عددهم (4) بنات، و(6) بنين وكان متوسط أعمار الأطفال هو (4، 5). ولتحقيق هدف الدراسة استخدم أسلوبان من أساليب جمع البيانات النوعية هما: المقابلة، شبه المنظمة ذات الأسئلة مفتوحة النهاية الأساسية، حيث اعتمد نموذج فلافل (Flavell, 1979)، وقائمة ستيرنبرغ (Sternberg, 1987) واستعين بأسئلة المقابلة المستخدمة في دراسة جاكوبس (Jacobs, 2004) للخروج بأسئلة المقابلة ثم تم فحص الصدق الظاهري لها، والصدق التأويلي (التفسيري)، والصدق النظري، والصدق الوصفي، كما أنه قد روعي مبدأ التثليث وعلى عدة مستويات للتحقق من الثبات واستخدم ثبات المقدرين (Inter-raters reliability) بين الباحثة ومساعدتها، كما استخدم ثبات الإعادة، وكان هناك جلسة سميت بجلسة رسوماتي لتقديم السقالات المعرفية حسب هذا الأسلوب. الملاحظة: بنيت مجموعة من الأنشطة استخدمت لأغراض الإجابة على أسئلة البحث بملاحظة أية استجابات تصدر عن الأطفال تعطي دلائل على وجود هذه المهارات لديهم، كذلك لتقديم السقالات المعرفية للأطفال لرفع مستوى مهارات التفكير ما وراء المعرفي لديهم، فحص صدقها الظاهري، والتأويلي (التفسيري)، والنظري، والوصفي، أما لفحص الثبات فقد حسب ثبات المقدرين بين الباحثة ومساعدتها للمهارات الثلاث، طبقت على مدار اثنا عشر أسبوعا. لتحليل البيانات قامت الباحثة بتنظيم البيانات، ثم تصنيفها، فتسجيل الملاحظات، فالتصنيف الكلي، ومن ثم استخراج المحاور الأساسية، بعدها تمت صياغة النتائج، ثم تم التأكد من مبدأ التثليث (Triangulation) والذي كان على أربعة مستويات: 1) التأكد من اتساق النتائج التي استخلصت من خلال أدوات الأساليب التي استخدمت في جمع البيانات (المقابلة، الملاحظة). 2) التأكد من اتساق النتائج التي استخلصها البحث مع نتائج الدراسات السابقة الواردة في الإطار النظري، 3) التأكد من اتساق النتائج التي استخلصها البحث بين المهارات الثلاث للتفكير ما وراء المعرفي، 4) التأكد من اتساق النتائج التي استخلصها البحث بين الباحثة ومساعداتها، وأخيرا التحقق من النتائج. خلصت نتائج الدراسة إلى الأسس النظرية الآتية: 1) يكون مستوى التفكير ما وراء المعرفي بمهاراته الثلاث (التخطيط، المراقبة، التقييم) لدى أطفال الروضة منخفضا دون وجود أي تدخل لتطويره لديهم. 2) يمكن تنمية التفكير ما وراء المعرفي بمهاراته الثلاث (التخطيط، المراقبة، التقييم) لدى أطفال الروضة باستخدام السقالات المعرفية استنادا لنظرية فايجوتسكي. في ضوء النتائج التي تم الحصول عليها خلصت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات منها: إعداد أنشطة متخصصة لتنمية التفكير ما رواء المعرفي لدى أطفال الروضة تعطى أما بشكل مستقل أو مضمنة في المناهج المخصصة لهذه المرحلة، والنظر إلى الأطفال بطريقة منفتحة أكثر وفتح المجال للنظريات الأخرى التي رفعت من قدرات الأطفال مثل نظرية فايجوتسكي، وتدريب المعلمين على استخدام السقالات المعرفية ولكل المراحل العمرية.