ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







قياس الإجهاد النفسجسمي لدى تدريسات الجامعات المستنصرية

المصدر: مجلة كلية التربية
الناشر: الجامعة المستنصرية - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: عبدالرحمن، بان عدنان (مؤلف)
مؤلفين آخرين: حسين، حسين فالح (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع 2
محكمة: نعم
الدولة: العراق
التاريخ الميلادي: 2006
الصفحات: 256 - 285
ISSN: 1812-0380
رقم MD: 424475
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: إن التعامل مع التغيير يحتاج إلى طموح، ثقة بالنفس وبالآخرين وهدوء وراحة نفسية وجسدية، فالتغيير يفاقم مشاعر القلق والتوتر والتعب النفسي والإجهاد الجسدي التي لا يخلو منها الإنسان خاصة ما يحصل اليوم في مجتمعنا من ظروف وتقلبات نفسية واقتصادية واجتماعية وأكاديمية وغيرها، وإن هذا التغير يحمل زيادة وتنوعا في مصادر التوتر والضغط النفسي الشديد التي يتعرض لها الأفراد في مختلف الأعمار. إن ظاهرة الإجهاد النفسجسمي لم تنل من العناية والرعاية والاهتمام حظا وافرا كبقية الظواهر النفسية، وإزاء ذلك يرغب الباحثان في معرفة مستوى الإجهاد النفسجسمي لدى تدريسيات الجامعة المستنصرية، فالبحث الحالي يكتسب أهميته من خلال اعتبارات هي:1- يمكن أن يفيد البحث الحالي في الوصول إلى نتائج تدعم بها التدريسية في الجامعة في مواجهتها للضغوط التي تتعرض لها في أثناء عملها. 2- قلة الدراسات التي أجريت على أثر الإجهاد النفسجسمي في أداء التدريسية في الجامعة، فأكثرها ركزت فقط على الجوانب الاقتصادية والاجتماعية من دون النظر إلى الجانب النفسي في الموضوع.3- أن عملية تشخيص التدريسية التي تعاني من الإجهاد النفسجسمي مهمة جدا؛ إذ أن ذلك من شأنه أن يتيح المجال ليقدم أفضل الحلول والمعالجات التي تضمن أن يكون هناك تدريسية تتسم بشخصية ثابتة سوية محبة للآخرين قادرة على العمل والتعاون وإقامة علاقات اجتماعية فعالة.4- يمكن أن يفيد البحث الحالي في الوصول إلى نتائج يمكن الإفادة منها في المجالات التطبيقية، وكذلك في الجهات التي يهمها مثل هذا الأمر، والعمل على علاج المشكلات التي من الممكن أن تظهر نتيجة ضعف الأداء وتدهوره بسبب الإجهاد النفسجسمي التي تعاني منها التدريسية في الجامعة والتي من شأنها أن تؤثر في المستوى العلمي للطلبة.وفي ضوء ما تقدم تحددت أهداف البحث بالآتي:1. بناء مقياس الإجهاد النفسجسمي لدى تدريسات الجامعة المستنصرية.2. قياس مستوى الإجهاد النفسجسمي لدى تدريسات الجامعة المستنصرية.3. التعرف على مستوى الفروق في الإجهاد النفسجسمي لدى تدريسيات الجامعة المستنصرية تبعا لمتغير الحالة الاجتماعية.وقد اقتصر البحث الحالي على عينة من تدريسيات الجامعة المستنصرية في الكليات العلمية والإنسانية خلال العام الدراسي 2004 – 2005.وقد تضمن الإطار النظري للبحث أبعاد الإجهاد النفسجسمي وإعراضه والعوامل والأسباب التي تؤدي إلى ظهوره ووسائل مواجهته والنظريات التي فسرته وقد اشتمل البحث على (5) دراسات و (3) دراسات محلية ودراستين أجنبية وهي دراسة حامد وأبو رغيف والمحمداوي وكلوها وبيري.وتحقيقا لأهداف البحث الحالي فقد تطلب الأمر بناء مقياس للإجهاد النفسجسمي خاص بتدريسيات الجامعة المستنصرية واعتمد الباحثان على الخطوات الأساسية في بناء المقياس من خلال جمع وصياغة الفقرات وعرضها على مجموعة من المحكمين للحكم على مدى صلاحيتها، ثم طبقت على عينة ممثلة لمجتمع البحث تألفت من (150) تدريسية تم اختيارهن بالطريقة العشوائية، وقد أشارت النتائج إلى ما يأتي:1. أن الهدف الأول قد تحقق من خلال إجراءات بناء المقياس.2. ظهر لدى تدريسيات الجامعة المستنصرية بأن لديهن إجهادا نفسجسميا.3. هناك فروق في مستوى الدلالة الإحصائية لصالح التدريسيات المتزوجات.وقد فسرت النتائج في ضوء النظرية المتبناة وهي النظرية السلوكية.

ISSN: 1812-0380