ارسل ملاحظاتك

ارسل ملاحظاتك لنا







تقويم مناهج الجغرافيا والتاريخ بمرحلة التعليم العام في ضوء أبعاد اقتصاد المعرفة

المصدر: مجلة جامعة الفيوم للعلوم التربوية والنفسية
الناشر: جامعة الفيوم - كلية التربية
المؤلف الرئيسي: أبو الهدى، حسام الدين حسين (مؤلف)
مؤلفين آخرين: طلبة، دعاء محمد نبيل علي (م. مشارك), إسماعيل، رضى السيد شعبان (م. مشارك), عمار، سلوى محمد (م. مشارك)
المجلد/العدد: ع8, ج4
محكمة: نعم
الدولة: مصر
التاريخ الميلادي: 2017
الشهر: خريف
الصفحات: 128 - 199
DOI: 10.21608/JFUST.2017.83582
ISSN: 2682-4523
رقم MD: 1050124
نوع المحتوى: بحوث ومقالات
اللغة: العربية
قواعد المعلومات: EduSearch
مواضيع:
رابط المحتوى:
صورة الغلاف QR قانون
حفظ في:
المستخلص: Knowledge has become the main measure of differentiation between progress and underdevelopment. Therefore, the future is knowledge, and knowledge is the economy of the future. The production of wealth depends on the ability of minds to create it. 80% of the world's economies are due to scientific and technological knowledge. The knowledge economy is a new economy imposed by a range of knowledge-related and information technology activities. A society based on ownership of knowledge and contribution to its creation, dissemination, and development of its various branches is more qualified than others to follow progress. The knowledge economy is based on keeping pace with developments in the fields of knowledge and employs information and communication technologies to build an information communication system that is super-fast, accurate, and responsive, and activate research and development processes as an engine of change, development, the ability to innovate and generate new intellectual knowledge products, activate it all to produce greater in quantity, more in terms of quality performance, and better in achieving satisfaction. Education plays a pivotal role in the knowledge economy as an essential tool for raising human resources performance, developing capacities and skills that allow individuals to acquire knowledge on their own, increase their ability to innovate and exploit new ideas. The curricula are the most important tools for education in achieving its objectives. They are the means by which society achieves all the goals it seeks in all aspects of political, economic, social, and cultural life. It is also an effective means of shaping the behaviors of its individuals. Given this critical importance of the curricula for the individual and society, it requires it to be a modern approach suitable for the changes of the time with its scientific, technical, informational, and communication revolutions in all spheres of life. The curricula of geography and history are by their very nature the most socially relevant. Therefore, they need to reconsider all its components so that they can respond to the changes of the time and do their part in preparing the young. Thus, the current research aims to ascertain the extent to which the dimensions of the knowledge economy are available in the secondary school curriculum represented in the geography and history curriculum of the second grade in question. The research procedures included the preparation of a list of the dimensions of the knowledge economy that must be available in two curricula, analyzing the objectives and content of the geography and history curriculum for the secondary grade 2 in the light of the dimensions of the knowledge economy, and preparing a proposed conceptualization of the content of geography and history curricula for grade 2 secondary in light of the list of dimensions of the knowledge economy. The results showed a deficiency in addressing the objectives of the second-grade secondary geography and history curricula for the dimensions of the knowledge economy. The findings also revealed a lacking in the curricula content discussing the dimensions of the knowledge economy. In the light of the findings of the research, the proposed scenario was presented to incorporate the dimensions of the knowledge economy in the geography and history curricula of the second grade of the secondary. This abstract created by Dar Almandumah Inc. 2021

أصبحت المعرفة هي المقياس الرئيسي للتفرقة بين التقدم والتخلف وعليه فالمستقبل هو المعرفة، والمعرفة هي اقتصاد المستقبل، حيث يتوقف إنتاج الثروة على قدرة العقول على ابتكارها فـ 80% من اقتصاديات العالم ترجع إلى المعرفة العلمية والتكنولوجية، فاقتصاد المعرفة هو اقتصاد جديد فرضته طائفة من الأنشطة المرتبطة بالمعرفة وتكنولوجيا المعلومات؛ فالمجتمع المبني على امتلاك زمام المعرفة وعلى المساهمة في خلقها، وتعميمها، وتطوير فروعها المختلفة يكون مؤهلا أكثر من غيره للسير في ركب التقدم، ويقوم اقتصاد المعرفة على مواكبة التطورات التي تحدث في ميادين المعرفة، وتوظف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لبناء نظام معلوماتي واتصالاتي فائق السرعة والدقة والاستجابة، وتفعيل عمليات البحث والتطوير كمحرك للتغيير، والتنمية، والقدرة على الابتكار وتوليد منتجات فكرية معرفية جديدة، وتفعيل ذلك كله لإنتاج أكبر في الكم وأكثر في جودة الأداء، وأفضل في تحقيق الإشباع. وتتضلع التربية بدور محوري في اقتصاد المعرفة باعتبارها أداة أساسية لرفع مستوى أداء الموارد البشرية، وتنمية القدرات والمهارات التي تتيح للأفراد اكتساب المعرفة بالاعتماد على أنفسهم وزيادة قدراتهم على الابتكار، واستغلال الأفكار الجديدة. وتعد المناهج أبرز أدوات التربية في تحقيق أهدافها، وهي الوسيلة التي عن طريقها يحقق المجتمع كافة الأهداف التي يسعى إليها في جميع جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما أنها الوسيلة الفعالة لتشكيل سلوكيات أفراده، ونظرا لهذه الأهمية البالغة للمنهج بالنسبة للفرد، والمجتمع، فأنه يستوجب أن يكون منهجا عصريا مناسبا لتغيرات العصر بما يشهده من ثورات علمية، وتقنية، ومعلوماتية، واتصاليه في كافة مجالات الحياة. وتعد مناهج الجغرافيا والتاريخ بحكم طبيعتها أكثر المناهج ارتباطا بالمجتمع، لذا فهي تحتاج إلى إعادة النظر في كل مكوناتها حتى تتمكن من الاستجابة لتغيرات العصر، والقيام بدورها في إعداد النشء، ومن ثم يهدف البحث الحالي إلى التحقق من مدى توفر أبعاد اقتصاد المعرفة في مناهج المرحلة الثانوية ممثلة في منهجي الجغرافيا والتاريخ بالصف الثاني الثانوي موضوع التحليل، وتضمنت إجراءات البحث إعداد قائمة بأبعاد اقتصاد المعرفة اللازم توافرها بالمنهجين، وتحليل أهداف ومحتوى منهج الجغرافيا والتاريخ للصف الثاني الثانوي في ضوء أبعاد اقتصاد المعرفة، وإعداد تصور مقترح لمحتوى منهجي الجغرافيا والتاريخ للصف الثاني الثانوي في ضوء قائمة أبعاد اقتصاد المعرفة. وقد كشفت النتائج عن وجود قصور في تناول أهداف منهجي الجغرافيا والتاريخ بالصف الثاني الثانوي لأبعاد اقتصاد المعرفة، كما كشفت النتائج عن وجود قصور في تناول محتوى المنهجين لأبعاد اقتصاد المعرفة، وفي ضوء ما كشفت عنه نتائج البحث تم تقديم التصور المقترح لتضمين أبعاد اقتصاد المعرفة بمنهجي الجغرافيا والتاريخ بالصف الثاني الثانوي.

ISSN: 2682-4523